الرئيسية / زوايا نظر / منبر حر / مختارات / كتب محمد عبد الله: صواريخ المقاومة تحاصر العدو ..

كتب محمد عبد الله: صواريخ المقاومة تحاصر العدو ..

اعلان أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله أن محور المقاومة ككل جاهز للرد على أي حرب شاملة قد يشنها العدو وتحذيره نتنياهو وطاقمه السياسي من الوقوع في أي خطأ لأنهم حتما سيندمون أمر لا يحتمله قادة العدو لعلمهم أن جمهورهم يعرف جيدا أن السيد حسن نصر الله لا يقول ما لا يفعل، وقد أرسل الرجل رسائل واضحة جدا للناخب الإسرائيلي وقال له ان قادتك السياسيين والأمنيين يكذبون عليك وتعتبر هذه الكلمة مؤثرة في نتائج الانتخابات القادمة التي سيشهدها كيان الاحتلال، وايضا تحدث السيد عن امتلاك المقاومة للصواريخ الدقيقة وغيرها التي تكفي في حالة شن العدو اي عدوان للرد عليه وتلقينه درسا قاسيا لم يسبق أن مر به من قبل، وباعتبار أن الصهاينة يصدقون السيد نصر الله ويأخذون كلماته وتحليلاته وقراءته للأحداث مأخذ الجد بشكل كامل لذا فإنهم لن ينتبهوا بعد اليوم لأي كلام من حكومتهم عن حد خطورة حزب الله أو ضرب مخازن صواريخه في سوريا أو غيرها لا يكون ذي بال ما دام امين عام حزب الله قد قال إن الصواريخ عندهم وبالعدد الكافي وبالتالي فإن قلقا كبيرا سيظل يحيط بالاسرائيليين حكاما ومحكومين وهم يشعرون أن صواريخ حزب الله يمكن أن تمطرهم من الشمال لتصل إلى أي نقطة في كيانهم الغاصب مما يجعل وجودهم مهددا في اي وقت .
ومع هذا الكلام الصادر عن سيد المقاومة وزعيمها فإن لطمة أخرى قاسية نزلت على وجوه المحتلين وهي كفيلة بارتباكهم وفقدهم السيطرة على عقولهم ليصبحوا مجانين بالكامل .
هذه اللطمة نعني بها تصريح امين عام مجلس الأمن القومي الإيراني الجنرال علي شمخاني الذي قال أمام الملأ ان المقاومة الفلسطينية باتت الان تمتلك ترسانة من الصواريخ الدقيقة وهذا الكلام كفيل ليس فقط بازعاج الصهاينة فحسب وانما بإخافتهم وجعلهم يعيشون رعبا على رعبهم وسوف يدخلون في حالة نفسية سيئة جدا حال نشوب أي حرب واسعة من تلك التي يهدد بها نتنياهو لأن ساعة واحدة من الممكن أن تحمل إليهم مئات الصواريخ الدقيقة ليس فقط من الشمال حيث ترسانة حزب الله وانما ايضا من الجنوب ومن غزة الصمود والبطولة وهذا ما لن يحتمله كل الصهاينة وسينهار نسيجهم الاجتماعي قبل انهيارهم سياسيا.
نتمنى أن تقوي جبهة المقاومة وتمتلك ما يجعلها تردع هذا العدو المتغطرس الذي لا يعرف غير لغة القوة .

 

شاهد أيضاً

الحكومة تسارع الخطى نحو اتفاقية “الأليكا”: هل تجبر تونس على التطبيع الاقتصادي مع إسرائيل…؟

بقلم جنات بن عبد الله | أكد يوسف الشاهد في الكلمة التي توجه بها إلى …

اترك تعليقاً