Search

صلاح الداودي: تصريحات رينيه الطرابلسي جريمة تطبيعية وذات نبرة صهيونية متطرفة

متابعة لتصريح وزير السياحة الأخير، والذي دعا فيه للسماح لليهود التونسيين الذين هاجروا لفلسطين المحتلة واتخذوا الجنسية “الإسرائيلية”، بزيارة البلاد التونسية، كان لنا لقاء مع “منسق شبكة باب المغاربة” السيد صلاح الداودي للتعليق عليه فكان هذا الحوار:

هذا التصريح شديد التطرف صهيوني أكثر من الصهيونية وأكثر من غلاة مؤسسي الحركة الصهيونية الأوائل وهو تصريح على منهج ان أعلى فنون الحرب هو عدم القتال وإنما تخريب أعلى وانبل القيم التي تقوم عليها القوة المعنوية لأي شعب ولاي بلد عدو وهي في هذه الحالة قيمة التجريم القانوني للصهيونية كخيانة للإنسانية فيما ابعد من مجرد تخوينها الأخلاقي.

ان ما يتناسب مع هذه الجريمة التطبيعية الجديدة وهي جريمة وضع النفس تحت ذمة العدو لمسؤول حكومي صاحب جنسية تونسية تجعل الحد الأدنى للتعامل مع ضابط الارتباط الصهيوني المدعو روني الطرابلسي وزير السياحة والنقل بالنيابة في خصوص تصريحه لوكالة الانباء الألمانية لا تقل عن:

1. عزله العاجل وابعاده عن تصريف أعمال الوزارتين وفتح تحقيق جدي في تصريحاته وفي ممارساته المعادية لقناعات التونسيين والسياسة الرسمية التي تعبر عنها الخارجية والرئاسة

2. إلجامه عن التصريحات العدوانية المتكررة وتقييد اعماله الخيانية الاجرامية

3. الدعوة لتنظيم حركة شعبية لطرده من مؤسسات الحكم اذا لم يتخذ في شانه قرار حاسم.