Search

الملك الأردني: آلاف المقاتلين الأجانب نقلتهم تركيا من إدلب الى ليبيا

قال الملك الأردني، الملك عبد الله الثاني، إن «عدة آلاف من المقاتلين الأجانب انتقلوا من مدينة إدلب السورية وانتهى بهم المطاف في ليبيا»، مشيرًا إلى ضرورة مواجهة «هذا الأمر مع الأصدقاء الأوروبيين»، حسبما نقلت عنه «فرانس برس» اليوم الإثنين.

وأجرى الملك مقابلة مع شبكة التلفزيون الفرنسية «فرانس 24»، بثت اليوم الإثنين، قبيل جولة أوروبية يبدأها غدًا الثلاثاء تشمل كلًّأ من بروكسل وستراسبورغ وباريس، وحذر خلالها من «عودة وإعادة تأسيس تنظيم «داعش».

وأوضح: «عدة آلاف من المقاتلين الأجانب غادروا إدلب (شمال سورية) وانتهى بهم المطاف في ليبيا، وهذا أمر علينا جميعًا في المنطقة وعلى أصدقائنا في أوروبا مواجهته في العام 2020». وتابع: «من المنظور الأوروبي، وبسبب قرب ليبيا من أوروبا، هذا سيكون محور نقاش مهم في الأيام القليلة المقبلة».

واعتبر الملك أن إرسال تركيا قوات إلى ليبيا «سيخلق المزيد من الارتباك»، معبرًا عن أمله بأن يسهم الدور الروسي في تهدئة الأمور؛ وذلك في وقت يزور فيه كل من رئيس حكومة الوفاق فائز السراج، وقائد قوات القيادة العامة المشير خليفة حفتر موسكو اليوم؛ لتوقيع اتفاق حول تفاصيل وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ أمس الأحد، بناء على مبادرة روسية – تركية.