أحمد المستيري آخر أعضاء “المجلس القومي التأسيسي” في ذمّة الله

توفّي اليوم الأحد 23 ماي 2021، المناضل السياسي وآخر أعضاء المجلس القومي التأسيسي أحمد المستيري عن سن يناهز 96 عاما. والراحل من مواليد 1925 بالمرسى وقد شغل عدة مناصب وزارية منها التجارة والمالية والدفاع والداخلية.
ناضل الرّاحل زمن الاستعمار، وانتمى منذ مطلع شبابه في عام 1942 إلى الشعبة الدستورية بالمرسى صحبة الطيب المهيري. ثم درس الحقوق بالجزائر بين 1944 و1948، ثم بمعهد الدراسات السياسية وكليّة الحقوق بباريس حيث أحرز على الإجازة. ومنذ عام 1948 انخرط في مهنة المحاماة بتونس العاصمة.

طرد من الحزب الدستوري سنة 1972 ومن البرلمان الذي كان عضوا فيه وأسس في 1978 حركة الديمقراطيين الاشتراكيين.

وفي عام 1981 شارك حزبه في أول انتخابات تعددية انتهت بالإعلان عن فوز ساحق للحزب الحاكم. وقد كشف أكثر من مسؤول فيما بعد أن تلك الانتخابات وقع تزويرها. وفي أفريل 1986، وقع إيقافه وسجنه ثم أخضع للإقامة الجبرية إثر مشاركته في مظاهرة منددة على العدوان الأمريكي على ليبيا. وانسحب طوعيا من الأمانة العامة لحركة الديمقراطيين الاشتراكيين، ووضع حدا لكل نشاط سياسي.

وقد تم ترشيحه خلال الحوار الوطني سنة 2013 لرئاسة الحكومة التونسية.

تغمّد الله الفقيد  برحمته الواسعة، و”إنّا لله وإنّا إليه راجعون”.

 

التعليقات متوقفه