“إف.بي.آي”: ترامب يتصرف كرئيس مافيا!…بقلم د.فؤاد شربجي 

هذه واقعة حقيقية ثبتها رئيس مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي جيمس كومي في كتابه “الولاء المطلق” الذي روى فيه سيرة عمله مع الرئيس دونالد ترامب.
ولأن من أهم مهمات مكتب التحقيقات الفيدرالي ملاحقة جرائم العصابات المنظمة “المافيا”، فهو المكتب الخبير بسلوك رؤساء هذه العصابات، لذلك فإن تقييمه لترامب بأنه يتصرف كرئيس “مافيا” يأتي من خبير عليم و”يشهد هنا شاهد من أهله”..
القصة كما رواها جيمس كومي أن ترامب دعا رؤساء المؤسسات الأمنية إلى اجتماع في البيت الأبيض، وبعد أن استمع منهم إلى أحوال الأمن أنهى الاجتماع على عجل، وفوجئ جميع المسؤولين الأمنيين، وهم يهمون بالانصراف، بترامب يطلب من كومي البقاء، أي إنه يريد الانفراد به. الأمر المخالف للدستور، الذي يحدد عمل مكتب التحقيقات الفيدرالي بعيداً “عن تدخل السياسيين”، وطبعاً ترامب واحد منهم..
وفي اجتماعه المنفرد مع كومي سارع ترامب إلى مهاجمة رئيس مكتب التحقيقات بأسئلته: “ماذا فعلت بالإشاعات التي تروي قصصاً عن علاقات الرئيس مع عاهرات وبائعات هوى، استقدمهم إلى جناحه أثناء وجوده في فندق بموسكو”؟ وعندما أوضح كومي للرئيس أنه “ليس من مهمات التحقيقات الفيدرالية ملاحقة الشائعات” غضب ترامب، ورفع وتيرة هجومه متسائلاً: “هل تظن أنني بحاجة لبائعات هوى؟ هل تصدق أنني يمكن أن أبول على السرير الذي نام عليه أوباما وميشيل أثناء زيارتهما لموسكو ؟ كيف تسكتون على اتهامي بالتلاعب بالانتخابات؟”. وقبل أن ينبس كومي بحرف، تابع ترامب إلحاحه عليه “ما هذا الشعب؟ كيف يقولون إنني غبي؟ لو كنت غبياً، كما يقولون، كيف كتبت كتبي الثمانية؟ هم الأغبياء، هم الذين لا يفهمون ما كتبته، ولا يستوعبون أعمالي وسياساتي الرائعة”، وختم ترامب اللقاء بأوامره لكومي: “أنتظر منك، ضمن وعدك لي بالولاء المطلق، أن تقضي على كل هذه الشائعات ومطلقيها، خاصة وأن ميلانيا ستنزعج جداً جداً جداً، عليك أن تقضي على هذه الحكايات. وإلا سأنزعج منك جداً”..
سارع كومي بعد خروجه من اجتماعه المنفرد مع ترامب، إلى كتابة محضر ما جرى بينه وبين ترامب. مسجلاً تفاصيل الحادثة، ووزع نسخاً من هذا المحضر على مديري أقسام مكتب التحقيقات الفيدرالي. الذين اجتمعوا معه، بعد دراسة المحضر. وعندما سألهم كومي رأيهم. كانت خلاصة آرائهم على لسان نائب مدير المكتب. الذي قال “ترامب يتصرف كرئيس مافيا”.
طبعاً عندما لم يعمل مكتب التحقيقات على تنفيذ رغبات ترامب، وخدمة مصالحه، قام بطرد كومي من منصبه. وإثر ذلك استقال نائب مدير المكتب، وجميع مديري أقسام المكتب، احتجاجاً على تصرفات ترامب وخرقه للأعراف والقانون كأي رئيس مافيا.. هل نستغرب بعد ذلك، كل ما يفعله ترامب تجاه دول أخرى مستقلة وحكومات شرعية وأوطان عريقة؟!

 

التعليقات متوقفه