إيران: الكشف عن طائرة “غزة” العملاقة ورادار “القدس”

 أزاحت الجمهورية الإسلامية في إيران الستار عن طائرة من دون طيار تحمل اسم “غزة” إضافة إلى نظام “رادار القدس”، ويأتي ذلك في إطار تحسين مستوى الطائرات بدون طيار في منظومة الدفاع الجوي الإيراني.

وضمن فعاليات يوم المقاومة والتضحية والنصر “الثالث من خرداد”، وبحضور القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي وقائد سلاح الجو في الحرس الثوري العميد أمير علي حاج زاده، كُشف النقاب عن عدد من الإنجازات الدفاعية والعسكرية والاستراتيجية المهمة في مجال الدفاع الجوي الإيراني من بينها الطائرة من دون طيار “غزة” ونظام رادار القدس بالإضافة إلى نظام الدفاع 9D.

وكان العميد حاجي زاده قد أكد على “أن الإنجازات التي تحققت في مجال الطائرات بدون طيار والدفاع هي على حافة التكنولوجيا الحديثة” مشيرًا إلى أنه “ومع إزاحة الستار عن الطائرة بدون طيار ذات البدن العريض في غزة، تم رفع مستوى الطائرة الإسلامية الإيرانية بدون طيار”.

وفي التفاصيل فإن “غزة” قادرة على التحليق 35 ألف قدم مع رحلة طيران مدتها 35 ساعة، وهي قادرة على حمل 13 قنبلة في المهمات العملياتية، وتغطي دائرة نصف قطرها 500 كيلومتر في مهام الاستطلاع والمراقبة الاستخباراتية، وأشار حاجي زادة إلى أن “غزة” وبحلول نهاية هذا العام ستنتهي اختباراتها التشغيلية والفنية وستدخل رسميا دورة العمليات.

وفي السياق نفسه، تحدث قائد سلاح الجو في الحرس الثوري عن مميزات نظام رادار القدس، حيث أوضح أن هذه المنظومة من الرادارات كانت قد استخدمت سابقًا، لافتًا إلى أن لديه القدرة على “كشف طائرات الشبح في دائرة نصف قطرها يصل إلى 500 كيلومتر، ومن السمات المميزة لها الانتشار السريع والحركة”.

وفيما يخص نظام الدفاع 9D قال حاجي زادة “أظهر هذا النظام قدراته من خلال تحديث النظام الثالث من نظام خرداد، والذي كان في الماضي قادرًا على إطلاق صواريخ بمدى يصل إلى 100 كيلومتر، ومن خلال مطاردة طائرة التجسس الأمريكية جلوبال هوك، وهي اليوم قادرة على إطلاق صواريخ قصيرة المدى متطورة ومواجهة التهديدات الوشيكة مثل الرحلات البحرية والطائرات بدون طيار والمروحيات والقنابل التي يتم إسقاطها من الطائرات”.

وفي معرض حديثه عن الإنجازات الإيرانية، ذكر زادة بأن إيران اليوم “من أفضل 10 دول في مجال أنظمة الدفاع في مجال رادارات الإنذار المبكر” مضيفًا “نحن من بين أفضل 20 دولة في العالم، وكل هذه الأحداث الميمونة في ظروف الحصار تحققت بجهود خبراء محليين أكفاء”.

وردًا على اعتراف قائد القيادة المركزية الأمريكية بتفوق إيران جويًا على قدرات الولايات المتحدة في مجال الطائرات بدون طيار شدد العميد زادة على أن “هذا هو اعتراف الأعداء بقدراتنا، وكما أوضحنا في المناطق الدفاعية الأكثر تعقيدًا بمئات المرات سنكون قادرين على القيام بعمل أفضل بكثير في المجالات الأخرى مثل السيارات والبتروكيماويات وما إلى ذلك”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه