الأردنيون عازمون على المشاركة الفعلية بالانتخابات البرلمانية…بقلم عمران الخطيب

يوم الثلاثاء 10/11/2020سوف يشارك مليون ونصف المليون من أبناء الشعب الأردني العظيم من المواطنين رجالا ونساء في العاصمة الأردنية عمان وفي مختلف المحافظات الأردنية،في الانتخابات البرلمانية بالإدلاء بأصواتهم لاختيار أعضاء مجلس النواب الأردني التاسع عشر.

أخي المواطن الكريم .
اختي المواطنة الكريمة أنتم على موعد يوم غدا بالحق الدستوري في إختيار أعضاء مجلس النواب التاسع عشر.
أنتم أصحاب القرار بأختيار من يمثلكم في مجلس النواب ،لذلك أحسن الإختيار ،صوتكم أمانه عليك أن تحسن الاختيار ،

صوتكم أمانه ليس للبيع ،
أنتم الآن أصحاب القرار بأختيار من يمثلكم داخل مجلس النواب، النائب الفاسد يصل إلى مجلس النواب عبر صناديق الإقتراع من خلال الاختيار السيء لذلك فإن ضمان عدم وصول هؤلاء بمن يتاجرون بصوتك، انت من تقرر ذلك الأمر في نهاية المطاف النائب الذي يشتري صوتك هو النائب الفاسد وأصحاب الأجندات المشبوهة.
لذلك على كل مواطن  حين يذهب إلى صناديق الاقتراع وينتخب، أن يتقي الله تعالى ويحكم العقل والضمير في حسن الاختيار بمن تراه جديرا بحمل الامانة:
( إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ ۖ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولً صدق الله العظيم

لا نريد بعد فترة من عمر مجلس النواب نطالب بحل المجلس.
لذلك أنتم من يختار من يمثلكم في مجلس النواب الأردني التاسع عشر. احسن الاختيار.
نريد اعطاء الفرصة إلى الجيل الجديد من أبناء الوطن فئات الشباب والشابات وصوت المرأة.
نريد أن نتخلص من الحمولة الزائدة الذين باتوا أمراً واقعا في كل مجلس من مجالس النواب، اعتقد البعض أن عضوية مجلس النواب، أمر واقع، أو تحصيل حاصل، لذلك علينا عدم السماح بأن يصبح ذلك أمراً واقعاً،
وهذا يتطلب مشاركة بشكل واسع وعدم المقاطعه حتى يتم تغيير المعادلة، وهذا يعني أن المشاركة الاصلية لأحداث التغييرات المنشودة من خلال صوتكم بأمانه في اختيار أعضاء مجلس النواب الأردني التاسع عشر, غدا الثلاثاء يوم جديد يحدد الشعب الاردني بمحض أرادته الحره دون أكراه، من هم أعضاء مجلس النواب الأردني أنتم أمام مسؤولية وطنية وأخلاقية في تحديد المسار الديمقراطي.

“وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ۖ وَسَتُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ”
صدق الله العظيم

 

Omranalkhateeb4@gmail.com

 

التعليقات متوقفه