البريكي يكشف: الشاهد تجاهل ملف فساد لرجل أعمال “مديون” بـ 236 مليار للدولة

أكدّ الناشط السياسي عبيد البريكي، أنّ أوّل من فتح التعامل مع صندق النقد الدولي، في الأزمة التي عاشتها تونس، كان المكلف بتشكيل الحكومة إلياس الفخفاخ.
و أكدّ البريكي ضيف برنامج بوليتيكا على موجات الجوهرة أف أم، أن أزمة الحكومات المتعاقبة، أزمة برامج، مشيرا إلى أهمية تطوير الإدارة التونسية و مكافحة الفساد.
و أشار البريكي في هذا الصدد، إلى أنّ أحد رجال الأعمال، متخلدّ بذمته مبلغ 236 مليون دينار لفائدة الديوانة، كديون، لم يُسدّدها إلى اليوم، ويباشر حاليا عمليات التوريد، مشيرا إلى أنه طالب رئيس الحكومة يوسف الشاهد بتجميد الرمز الديواني عند التوريد، لكنه تجاهل طلبه.
و قال البريكي، إنه أثناء إشرافه على وزارة الوظيفة العمومية و الحوكمة و مكافحة الفساد، انطلق في مراجعة عمل لجنة الصفقات و لجان المراقبة، مضيفا أنّ بعض الموظفين رفضوا عملية الإصلاح، و طالبوا رئيس الحكومة يوسف الشاهد، بإلحاق هذه اللجان برئاسة الحكومة.
قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه