الجامعة العامة للإعلام تستنكر موجة الثلب والتهديد وتؤكد استعدادها للنضال ضد أعداء حرية الإعلام

أعلنت الجامعة العامة للإعلام، امس الخميس، استعدادها لتكليف محامين ورفع شكاوى قضائية ضد كل التهديدات والثلب والشتم التي تطال قطاع الإعلام في الصفحات الاجتماعية وذلك على اثر اعتداء كتلة إئتلاف الكرامة على طاقم التلفزة الوطنية وتهديد أحد الصحفيين البرلمانيين.
وعبرت الجامعة في بيان لها عن تضامنها الكامل مع الصحافيين وكل العاملين في الإعلام ممن طالتهم أيادي وسباب إئتلاف الكرامة.
وجددت استنكارها الشديد لتواصل الصمت تجاه من وصفتهم بـ »الشرذمة » التي اختارت نهج التهديد والثلب والشتم وخلق مناخات خطيرة منبهة من تبعات هذه الأجواء التي تذكر بمناخات سنتي 2012 و2013.
وأكدت استعدادها الدخول في نضالات و تحركات ضد كل القوى المعادية لحرية الإعلام منوّهة بالإعلاميين الذين تمسكوا بمقاطعة كتلة ائتلاف الكرامة مشدّدة على ضرورة مواصلة نفس النهج الذي أثبت وحدة الصف الاعلامي رغم التشويهات والتهديدات والتشكيك .
وذكرت الجامعة بأن كتلة ائتلاف الكرامة وبعد الاعتداء على النواب من عديد الكتل وتشويه السياسيين والأحزاب والاتحاد العام التونسي للشغل ورئيس الجمهورية تعمد التهجم على طاقم التلفزة التونسية وعلى الصحفي البرلماني سرحان الشيخاوي وتهديده مما يؤكد خطورة ما يجري داخل البرلمان أمام صمت مريب لرئاسة مجلس نواب الشعب.

 

التعليقات متوقفه