الرئيسية / ملفات / الجزائريون المنفيون الى جزيرة “كاليدونيا الجديدة”…قصة أجدادي المقاومون

الجزائريون المنفيون الى جزيرة “كاليدونيا الجديدة”…قصة أجدادي المقاومون

بقلم : شـعـبـان يـاسـيـن – كاتب من الجزائر |

إن واقع الاحتلال الفرنسي الغاشم للجزائر  مازال يتكشف لنا عن ممارسات خطيرة صاحبته ، ومن بينها المتعلقة بظاهرة ترحيل وإبعاد السكان بالقوة مـن بلادهم إلى أقاليم أخرى ، والتي تعتبر من أشد الممارسات أللإنسانية خطورة لما تـشكله من مخاطر على حياتهم ، كخطر التشرد…، وهو ما قامت به فرنسا الاستعمارية في حق ألاف المقاومين الجزائريين وإبعادهم  لآلاف الكيلومترات ،إذا ما القصة ..؟ هذا ما سأتناوله في مقالي هذا عن “منسيو التاريخ”  أو “منفيو المقاومة” ….

هم مجموعة من الجزائريين الذين تم نفيهم من الجزائر إلى كاليدونيا الجديدة من طرف الاستعمار الفرنسي بين عامي 1864 و1921، بسبب مشاركاتهم في المقاومة ضد الاستعمار الفرنسي، وهم كذلك أحفاد وأبناء المقاومين الجزائريين المنفيين الذين يعيشون حاليا بكاليدونيا الجديدة ويصل عددهم الى 50 ألف نسمة.

بعد استعمار فرنسا للجزائر سنة 1830، قام الجزائريون بعدة ثورات ومقاومات للدفاع عن أرضهم ووطنهم، ولكي تمنعهم فرنسا من القيام بثورات أخرى قامت بترحيل 2166 مقاوم جزائري، أغلبهم من الشباب، خلال 42 رحلة إلى الجزء الآخر من المعمورة، إلى مستعمرتها “كاليدونيا الجديدة” التي استعمرتها سنة 1853 وتقع في قارة أوقيانوسيا جنوب المحيط الهادي، كما قامت باستغلال الجزائريين المبعدين في خدمتها وخدمة المعمرين مجبرتهم على القيام بأعمال شاقة.

وذكرت تقارير فرنسية أن “كاليدونيا” كانت مستعمرة حديثة لفرنسا، ترحّل إليها مساجين من مستعمراتها المختلفة وهم ثلاث فئات، أسوأ وأقسى العقوبات كانت للجزائريين “الفئة الأولى”، والذين يجبرون على القيام بالأشغال الشاقة، والعيش في محتشدات عسكرية، أما الفئات الأخرى فكانت موجهة للأعمار، وبعد سنوات أجبر الجزائريون على خدمة الأراضي وفرضت عليهم ضرائب ثقيلة .

حيث قضت المحكمة الجنائية بقسنطينة سنة 1872 بإعدام عدد من المقاومين  قبل أن يقرر الفرنسيون نفيهم والحكم عليهم بالأشغال الشاقة مدى العمر في كاليدونيا الجديدة، وجاء في الشهادة الصادرة عن غرفة الاتهام بمحكمة جنايات قسنطينة بتاريخ 21 سبتمبر1872، بخصوص 213 شخص وجهت إليهم تهم إثارة الحرب المدنية والتواطؤ فيها، القتل العمدي، الحرق وغيرها من التهم الثقيلة، التي جاء بشأنها أن السلطات الفرنسية عليها حماية مصالحها في المنطقة بعدما شعرت بالخطر المحدق، حيث لأول مرة منذ احتلالها للجزائر تقف أمام اتحاد “العرب والقبائل” ضدها، يضيف بيان الاتهام، وقد اغتنم الجزائريون وعلى رأسهم القائد”المقراني” الذي أعطته فرنسا صلاحيات واسعة، انهماكها في ترتيب أوضاع الشعوب المتواجدة تحت حكمها، للانقلاب عليها في الجزائر ولبشاعة الجرائم التي قام بها “المجرمون” عليها معاقبتهم وفقا لما اقترفوه.

وقد جاء حسب بيان الاتهام – وثيقة – دائما أن 11متهما من بين 213 الذين تضمنهم، حوكموا غيابيا والبقية موقوفين، ومن بين الموقوفين والمنفيين إلى كاليدونيا الجديدة نجد “عزيز الحداد” ابن الشيخ الحداد و”بومرزوق المقراني” شيقيق “المقراني” هؤلاء تمكنا من العودة، الأول سنة1881  ال  بالهروب عبر استراليا مرورا بمصر قبل أن ينتهي به المطاف بالسعودية ومفاوضته للحكومة الفرنسية لاستعادة ممتلكات عائلته المحجوزة  وتوفي في باريس سنة 1895 و”بومرزاق المقراني” دخل فرنسا سنة 1904رفقة زوجته الفرنسية ولم يكن مرحبا به هناك وأثار سخط أهله هنا، وقد توفي سنة1905، في حين تمكن قلة آخرون من الهرب وقبل دخولهم لأرض الوطن، بلغ عنهم كونهم تونسيون فأعيد بعضهم إلى المنفى وأبقي على الآخرين بالوطن بعد الحصول على تعهد بعدم المساس أو التعرض للمعمرين أو مناهضة الاستعمار، وكان آخر من عاد لأرض الوطن من المنفيين ينحدر من منطقة واسيف جنوب تيزي وزو، توفي سنة1918 .

وذكرت تقارير عن بعض الفارين من بين المنفيين الذين تم نقلهم إلى كاليدونيا تفاصيلا عن رحلات العذاب التي كانت تدوم الرحلة الواحدة  لاكثر من خمسة أشهر، بعدما قبعوا لفترة في سجن الحراش و أجبروا على المشي من بوابته إلى غاية محطة القطار، أين نقلوا إلى وهران، هناك اختفى 29 شخصا ولا أحد يعلم مصيرهم إلى غاية اليوم، أما الباقون فقد رحلوا إلى الأراضي الجديدة بالمحيط الهادي عبر باخرتين، الأولى اسمها” لا لوار” غادرت في 6جوان 1874 ووصلت في منتصف أكتوبر من نفس السنة وعلى متنها 65 شخصا”.
وتضيف هذه الشهادات أن هؤلاء المقاومين  وقبل أن يصعدوا على متن الباخرة طالبوا بلباس أبيض وعمامة عليها شريط أسود، ففي الثقافة الإسلامية الأبيض هو لباس الحزن، وقد أرادوا أن يموتوا وهم مكفنون، بالفعل قضى منهم 62شخصا في تلك الرحلة و الرحلة التي بعدها و التي نقلت 62 شخصا من بينهم  أبناء الشيخ الحداد و شقيق الشيخ المقراني، وقد نقلوا الى كاليدونيا عبر باخرة الكالفادوس، هناك كانوا يقبعون، مكبلين في أقفاص مساحة كل قفص 70سنتيمترا،يأكلون الخبز و حساء الفاصوليا، ولا يأكلون اللحم سوى أيام الأربعاء، لكنهم كانوا يرفضونه لظنهم بأنه لحم خنزير، ولذلك مات الكثيرون بسبب الجوع و سوء التغذية و فقر الدم، فلم يصل منهم سوى 151 جزائريا و4 تونسيين، 29 ماتوا هناك و 21 استطاعوا الهرب، من بينهم جدي و الشيخ العزيز بن حداد ، علي بن طاهر و أحمد الوناس، إذ استطاعوا بعد سنوات من العمل في الفلاحة جمع المال الذي استخدموه لرشوة قادة السفن الفرنسية”.

و تواصل الشهادات أن بعض المنفيين أخذوا معهم بعض التمر و الليمون و هناك من أخفوا قطعا ذهبية في أماكن حساسة من أجسادهم، عندما وصلوا إلى كاليدونيا تم توجيههم نحو البلدية السادسة التي كانت عبارة عن أرض عذراء أو بالأحرى غابة، وقد منعوا من التواصل مع السكان، لكن بعد سنوات ولتتخلص الإدارة الاستعمارية من عبئهم، منحتهم قطعا أرضية مساحة كل واحدة منها 4هكتارات و كيس بطاطس وكيس فاصوليا،  وطلبت منهم الاعتماد على أنفسهم في توفير قوتهم، فباشروا نشاطا زراعيا مكنهم من فرض أنفسهم رغم كل الضرائب التي أثقلت كاهلهم بها

حسب الشهادات دائما، فإن المنفيين و خلال رحلتهم على متن الباخرة كانوا يأكلون الثمار و يحتفظون بالنواة، وبعد وصولهم قاموا بزرعها و أول نخلة نبتت على الأراضي الكاليدوينة زرعها الجزائري “بن مبروك” الذي نفي مع أول فوج سنة 1864، وهم مرحلون قسريون بتهم مختلفة وليسوا سياسيين، وعددهم الإجمالي 2106 ، وقد توفي آخر المنفيين الجزائريين بكاليدونيا سنة1968.

يقول الحاج “حسان بن عربي” – حفيد أحد المنفيين الى كاليدونيا – أنه سنة 2013، عندما قرر لأول مرة التخلص من هاجس المنفى، وزيارة قبر جده، إذ راسل جمعية عرب و أصدقاء عرب كاليدونيا، الذين أخبروه بأن جده هرب من هناك بعدما باع أرض وقام بتقديم رشوة لربان إحدى السفن، كما وجهوه نحو أرشيف اكس إن بروفانس للحصول على معلومات أكثر، وهنا منح رقم تسجيل جده ” 196″، و قرر سنة 2016 بدعم من أبنائه خوض غمار المغامرة.
يقول ” عندما وصلت كان في انتظاري الكثير من أحفاد الجزائريين الذين تواصلت معهم من خلال جمعية عرب كاليدونيا، كانت إقامتي بمنطقة بروس 200كلم عن مدينة بوراي، أين يقيم جل الجزائريين، إنهم 50 ألف جزائري يشكلون سبع سكان كاليدونيا الجديدة، معظمهم اعتنقوا المسيحية و يحملون أسماء مسيحيين، فخلال السنوات الأولى من المنفى حرموا من التعليم و أجبروا على التنصر، و كان دخول معهد للتكوين يتطلب حمل اسم نصراني، لذلك اضطروا إلى التنصر، كما أن عدم توفر نساء مسلمات أجبرهم على الارتباط بفرنسيات “.
و يسترسل ” اليوم شخص واحد يتكلم اللغة العربية و عمره تقريبا93 سنة، لكن أريد أن أشير إلى أن المنفيين ليسوا فقط أمازيغ، بل يوجد عرب أيضا، مع ذلك انصهروا تقريبا بشكل كامل في المجتمع الكاليدوني هناك، و أصبح التمييز بينهم صعبا ،فهناك عائلات عديدة كمستورة، بوفناش و عيفة  و أخرى ، هؤلاء استطاعوا بداية من سنة 1969، أن يغيروا وضعيتهم و يقتحموا مجالات التعليم، ومن بينهم اليوم وزراء و مسؤولون كبار في كاليدونيا و يوجد أيضا فنانون و كتاب يتناولون قضيتهم و يروجون لها إعلاميا ، و رؤساء بلديات، إن رئيسة بلدية بوراي مثلا جزائرية،
ويؤكد المتحدث بأن وضعية الجزائريين في كاليدونيا ممتازة ماديا، فهم يملكون أراض ورثوها عن أجدادهم الذين امتهنوا الزراعة وتربية الماعز و صناعة الجبن و بيع الحليب،
و يتابع ” بالنسبة إلي عندما وصلت زرت كل الأماكن، و من بينها المقبرة وهناك يوجد ضريح لإنسان اسمه مولاي البشير، من سيدي بلعباس وكان بمثابة قاض عدل بين المنفيين، عندما توفي بنوا له ضريحا لا يدخله اليوم سوى المسلمون، وهناك مثلث مساحته  60 سنتمترا يضم قبور المنفيين الأوائل، هناك صورت شريطين عمرهما تقريبا نصف ساعة، و قد ذكرت من خلالهما أسماء كل المدفونين هناك، ومن هنا تحديدا بدأت أتلقى اتصالات من أحفادهم الذين باشروا البحث عن جذورهم في الجزائر قبل سنوات.
يواصل دائما “الحاج بن عربي”  زرت أيضا المحتشد أين كانوا يجمعون، هناك بنى الأحفاد نصبا تذكاريا لأجدادهم، وليس بعيدا منه توجد المقصلة، كما يوجد أيضا المسجد الذي بناه “الصديق التواتي” من ولاية برج بوعريريج الجزائرية، وهو مساعد رئيس البنك الإسلامي و يعد أول جزائري فتح ملف المنفيين في كاليدونيا، بعدما تواصل معه أعضاء من جمعية عرب كاليدونيا خلال ملتقى شارك فيه في أندونيسيا”.

تجدر الإشارة الى أنه في عام 2004 وجهت الحكومة الجزائرية دعوة إلى أحفاد منفيي كاليدونيا الجديدة  لزيارة أرض أجدادهم بمناسبة الذكرى 50 لاندلاع ثورة التحرير.وقد جاء وفد منهم  وعلى رأسهم الطيب عيفة، رئيس بلدية بوراي سابقا وبوفناش رئيس جمعية تهتم بجزائريي كاليدونيا.

صورة من داخل المستعمرة السابقة مواندو، التي تقع على بعد 25 كيلومتر (15 ميلا) من بورايل في كاليدونيا الجديدة

 

صور بعض المنفيين أثناء الأشغال الشاقة …

 


في الرابع من مارس سنة 2007، تم استقبال عزوز بقاق، الوزير المفوض من أجل إدارة دعم تكافؤ الفرص، في المقبرة العربية في نيساديو، الواقعة في بورايل، أثناء زيارته لقبور الجزائريين الذين تم ترحيلهم إلى كاليدونيا الجديدة

 

 

 

 

شاهد أيضاً

تسريل السودان غصبا واستسرال الحكام طوعا لن يمر دون انتقام 

بقلم صلاح الداودي- منسق شبكة باب المغاربة | أولا، لم يعد من الممكن الاكتفاء بتوصيف …