الرابطة التونسية للتسامح: “بيان حول الوضع الجديد في وطننا العزيز تونس”

تونس في 26جويلية 2021
بسم الله الرحمان الرحيم.
— بيان حول الوضع الجديد في وطننا العزيز تونس —
تابعت الرابطة التونسية للتسامح تطورات الأحداث الأخيرة في بلادنا،و التي اختتمت بالإجراءات الاستثنائية التي اتّخذها الرئيس قيس سعيد مستندا إلى الفصل 80 من الدستور،و تلخصت في تجميد المجلس النيابي و رفع الحصانة عن جميع النواب و حل الحكومة و تجميع الصلاحيات عند الرئيس،و تكفل الرئيس بإدارة النيابة العمومية، و قد استقبل الشعب هذه الإجراءات بارتياح شديد بينما انقسمت حولها النخبة السياسية،
و الرابطة التونسية للتسامح تؤكد:
1– خطورة اللحظة التاريخية التي تمر بها البلاد،حيث تفاقمت الازمة الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية و شهدنا حالة من تفكك مؤسسات الدولة و تشتتها و ساد شعور لدى الغالبية من ابناء شعبنا بأن هناك مخطط يعمل لتفتيت الدولة و تفجيرها من الداخل و تثبيت حالة الفشل التام و الضعف المطلق، و حركة النهضة بالاشتراك مع حلفائها ( مع الترويكا و نداء تونس و قلب تونس و ائتلاف الكرامة..)في مختلف الحكومات السابقة تتحمل مسؤولية كاملة في مسار الانهيار، كما تتحمل حركة النهضة مسؤولية كتابة دستور 2014 الذي أجمع التونسيون على كونه احد أهم أسباب الأزمة.
2– ان دفع الشعب نحو الاهتمام بعدم دستورية الإجراءات الرئاسية هو هروب من مواجهة النتائج الكارثية التي انتهت لها البلاد على جميع المستويات.
3- إن مسؤولية الجميع هي العمل الجاد لتسريع الخروج السلمي من هذه المرحلة الحرجة،و العودة إلى السير العادي لمؤسسات الدولة
4- المسارعة الى فصل السلطات و ضمان استقلالية القضاء و العمل على محاسبة جميع المفسدين و الذين اجرموا في حق الوطن،
5- إن السيادة الوطنية تقتضي تثبيت استقلال القرار و التسريع باعادة العلاقات مع سوريا الشقيقة مما يساهم بشكل فعال في كشف أجزاء مهمة من جرائم الإرهاب و شبكات تسفير الشباب و الاغتيالات.

6- حفاظا على سلامة الأفراد و الأملاك العامة و الخاصة فإننا ندعو الى الحفاظ على سلمية جميع التحركات الاحتجاجية و الالتزام بالتهدئة و التعاون من أجل بناء هذا الوطن، و الابتعاد عن جميع مظاهر التخريب ./.
الخلود للشهداء
و المجد لتونس
عن الرابطة التونسية للتسامح
صلاح الدين المصري

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه