Btc roulette

sex videos jav cute indian chick sucks cock and fucks. petite teen seduced by horny milf and husband.site

العراق في ذكرى احتلاله..ساحة صراع وأناس جياع…بقلم ميلاد عمر المزوغي

نحن على اعتاب ذكرى غزو العراق الذي كان يتمتع بسيادته الذاتية فوق كامل ترابه ولم يجرؤ احد على النيل منه, وكان العراقيون ينعمون بخيرات بلادهم, ويقيمون مختلف المصانع الغذائية والهندسية بما فيها الصناعات الحربية حيث يعتبر احد الدول الاقليمية واكبر داعم للقضية الفلسطينية من خلال مشاركته في الحروب التي خاضها العرب ضد الكيان الصهيوني.

كانت الدعوة لإسقاط النظام لأجل التغيير نحو الافضل في كافة المجالات, لكنه ومع مرور الوقت تبين ان المشاركين في الاسقاط لم يكن هدفهم كذلك، بل مجرد ادوات طيعة في ايادي من آووهم وقاموا بتدريبهم لأجل تخريب (بلدهم) ونهب خيراته وإذلال سكانه, وإفراغ الوطن من علمائه, فمن لم يغادر طوعا الى بلاد الغرب طالته يد الغدر, ناهيك عن القوافل من الشعب التي تم تهجيرها الى دول الجوار.

منذ العام 2003 والشعب العراقي يئن تحت وطأة المستعمر, ارضه مستباحة, ساحة صراع لكافة القوى الاقليمية والتنظيمات الارهابية والمجاميع المسلحة الجهوية وأخرى ذات طابع ديني واثني, بلد بثلاثة رؤوس, كل يغني على ليلاه, اجزم بأنه وعلى مدى 18 عاما فان الحكومات المتعاقبة على السلطة لم تقم بتنفيذ اي مشروع من شانه تحقيق منفعة عامة يخفف من ماسي العراقيين المتجددة.

ساسة العراق اليوم متعددي الولاءات, كل له اجندته السياسية (راع دولي) وميليشياته المسلحة, وبوقه الاعلامي وشركاته المتعددة الاغراض, المجهولة التمويل,وان لا يختلف اثنان على ان مصادر تمويلها من خزينة الشعب.
الصراع الامريكي الايراني بالمنطقة يلقي بظلاله على مجريات الاحداث في العراق, مقتل سليماني والمهندس قبل عام, اضر كثيرا بمصالح ايران, ما استوجب منها ردة فعل على القاعدة الامريكية (عين الاسد) لطمأنة جمهورها بأنها تملك زمام المبادرة وأنها لن تتخلى عن حلفائها.
الاتراك من جانبهم يهادنون سلطة اربيل, بينما يطاردون المنشقين الاكراد داخل كردستان العراق, قد تخلف تلك المطاردات بعض الاضرار بالأرواح والممتلكات, لكن حكومة اربيل تغض الطرف عن ما يرتكبه الجيش العثماني خوفا من قفل الحدود وبالتالي وقف تصدير النفط (تهريب) عبر تركيا ما يعني خسارة ايرادات هائلة بفقدانها تعجز حكومة الاقليم عن الايفاء بوعودها تجاه شعبها الحالم بالرفاهية والدولة الكردية المنشودة.
المؤكد ان المحاصصة الطائفية والتبعية للغير احدى اهم الاسباب التي لا نقول جعلت العراق يراوح مكانه بل سارعت انحداره الشديد الى الهاوية.للآسف الشديد من يتصدرون المشهد جعلوا من العراق ساحة تتصارع بها الدول الاقليمية ,ينهبون خيراته فأصبح شعبه يفتقر الى ابسط مقومات الحياة, لا يجد ما يسد به رمقه.
ما لم تتوحد كافة القوى الوطنية لتكون صفا واحدا في وجه من يمسكون بزمام الامور في الدولة ,فان البلد مقبل على انهيار اقتصادي وتفكك ديمغرافي يتبعه انشطار البلد الى عدة اقاليم تقضي على حلم العراقيين في استعادة دولتهم الموحدة, وان حدث ذلك فستكون البداية لانهيار دول المنطقة على اسس عرقية وطائفية ما يعني وقوعها فريسة في براثن المستعمرين الجدد وتكون بذلك قد جنت على نفسها براقش.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه

porno
quero fuder. http://www.antarvasnavideos.club/ marcus mojo tugs on his cock.
jav euro teen tugs and fucks.