Btc roulette

sex videos jav cute indian chick sucks cock and fucks. petite teen seduced by horny milf and husband.site

النهضة…تغول الغنوشي….استقالات بالجملة…بقلم ميلاد عمر المزوغي

عديد الانتكاسات حدثت للنهضة بدءا من انسحاب نائبها العام مورو، 25 يوليو يوم طويل وصعب بالنسبة للنهضة احدث صدمة غيّرت مزاج كوادرها، لم يتوقعوا الصفعة من الرئيس الذي حاولوا تهميشه، بالأمس22 سبتمبر، وجه قيسالصفعة الثانية ليعلن عن تدابير استثنائيةتعزز صلاحياته التشريعية والتنفيذية،اكثر من مائة قيادي، منهم ثمانية نواب بالبرلمان قدموا استقالاتهم احتجاجا على تعنت رئيسها الغنوشي وعدم اكتراثه بالأخطاء التي ارتكبتها النهضة طيلة مشاركتها الفاعلة في الحكم، ما ادى الى تفاقم الازمات بالبلاد، لقد جاءت الاستقالة لتثبت للراي العام المحلي والاجنبي مدى ديكتاتورية الغنوشي وسيطرته على مفاصل الحركة.

الذين قدموا استقالاتهم قفزوا من المركب الذي كان يحملهم جميعا، كانوا يمخرون عباب الشعب، مزقوا نسيجه الاجتماعي، افسدوا حياته، جعلوه يتسول، اغتالوا من اعتقدوا انه سيقف حجر عثرة في طريقهم في وضح النهار عبر جهازهم السري، ولم تنكشف الحقيقة التي عملوا على طمسها، ارتفاع الدين العام بسبب سوء تصرفهم، قفزوا ليس اعترافا بما اقترفوه من جرائم بحق الشعب، بل ليعلقوا فشلهم على الغنوشيبعد ان ساعدوه طيلة عقد من الزمن وحققوا الكثير من مصالحهم، يذرفون دموع التماسيح ليغفر لهم الشعب ومن ثم تكوين حزب جديد يدخلون به الانتخابات المقبلة.

لم يفلحوا في تأليب الشارع على رئيس الجمهورية،مصطلح الانقلاب على الدستور لم يعد ذا معنى، أيا يكن الامر فان التغيير اصبح حاجة ملحة تغيير النظام واحداث تعديلات على الدستور، توصيف المهام بما يكفل عدم تضارب الصلاحيات، لتسهل الرقابة على الاداء واكتشاف الاخطاء،ومحاولة تصحيح المسار للخروج من الوضع الراهن بانتعاش الاقتصاد فيعم الرخاء.

الشعب التونسي لم يقم بثورته لإسقاط ديكتاتور لكي يستنسخ منه اخرين،بل نراهم اشد وطأة ممن سبقوهم في الحكم، لأنهم فصلوا الدستور على قياسهم. خونوا كل من قال كلمة حق أراد بها ارشادهم الى سواء السبيل لكنهك ظلوا في طغيانهم يعمهون.

تباكيهم على “اختراق” الدستور و”الانقلاب” عليه لم يعد يجدي نفعا، تحشيد الشارع كان له شارع مقابل، البرلمان الذي جعلوه مسرحا لبطولاتهم الوهمية اقفل، الاستجداءات الخارجية بالتدخل لم تفلح، فازدادت عزلتهم.

ربماتأخر الرئيس سعيد في احداث التغيير المنشود وتعيين رئيس للحكومة لئلا يصاب بالخذلان في اختياره كما فعل مع الفخفاخ والمشيشي اللذان خانا الثقةوتحولا الى الجانب الاخر، لكن الرئيس وبلا ادنى شك مصمم على الخروج من الازمة باقل الخسائر وتقديم الفاسدين الى المحاكمة ونيل جزائهم.

لقد ساهمت النهضة في احداث انشقاق بحزب نداء تونس الذي كان متصدرا المشهد، فأصبحت الاولى بالمجلس، عقدت تحالفات مشبوهة فآلت لها رئاسة المجلس، اغتر الغنوشي بنفسه، قام ببعض الزيارات الخارجية وكأنه رئيسا للبلاد،اليوم قيس سعيد يقلب الطاولة على الجميع وبالأخصالنهضة فيسقط بعض اركانها، ينشرون غسيلهم (فضائحهم)على الملأ عبر الفضائيات، تزداد نقمة الشعب عليهم، يتحسر الشعب على الثقة التي منحها لهم بالانتخابات السابقة اعتقادا منه انهم يريدون الاصلاح،ولم يريدوا الا الفساد والاثراء على حساب الشعب.

المؤكد ان الانتخابات القادمة سيقول الشعب كلمته في من خذلوه على مدى عقد من الزمن، ليس الاسقاط من البرلمان فقط بل رفع الحصانة، ليعود كل منهم الى حجمه الطبيعي.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه

porno
quero fuder. http://www.antarvasnavideos.club/ marcus mojo tugs on his cock.
jav euro teen tugs and fucks.