الرئيسية / آخر الأخبار / اليوم: نهاية الحجر الصحّي الإجباري للوافدين من الخارج..

اليوم: نهاية الحجر الصحّي الإجباري للوافدين من الخارج..

ينتهي اليوم الحجر الصحي الاجباري الذي كان مفروضا على العائدين من الخارج وسيتم تعويضه بداية من اليوم الخميس 18 جوان 2020 بالحجر الصحي المنزلي والذاتي توقّيا لفيروس كورونا.

ويشترط على التونسيين العائدين من الخارج الاستظهار بنتيجة تحليل تؤكد عدم الاصابة بالفيروس للعائدين من مما يدعم اجراءات التوقي من فيروس كورونا رغم تحذيرات متخصصين من أوساط اللجنة العلمية لمكافحة كورونا من تداعيات وخيمة من هذا الاجراء بالنظر الى حوادث سابقة حصلت وتسببت في انتشار عدوى محلية كما اعتبروا التعويل على “وعي” المواطن غير مضمون.
ويناهز عدد الخاضعين حاليا للحجر الصحي الاجباري من التونسيين الوافدين من الخارج نحو 8 آلاف شخص، وسيكون يوم 21 جوان الحالي موعد استكمال فترة الحجر الصحي الاجباري، وسيتم بعد هذا التاريخ توجيه كل حالة حاملة للفيروس الى مركز الايواء كوفيد 19 بالمنستير.
رحلات اجلاء مكثّفة
وكانت وزارة النقل واللوجستيك، أعلنت عن ضبط برنامج رحلات اجلاء من والى المطارات التونسية ما بين 18 و 26 جوان 2020 يتضمن 34 رحلة.
وكشفت الوزارة ، في بلاغ نشرته على موقعها الالكتروني انه سيتم تسير رحلة يوم 18 جوان 2020 من باريس عبر الخطوط التونسية في حين ستؤمن شركة الياسمين للطيران رحلة اجلاء يوم 19 جوان الى موينخ (ألمانيا) والخطوط القطرية (رحلة من قطر) وستؤمن الخطوط التونسية يوم 20 جوان 2020 رحلتين الى كياف (أكرانيا) و بوخارست (رومانيا ) والخطوط التونسية السريعة سفرة الى باليرمو (ايطاليا) وشركة ياسمين للطيران رحلة الى بروكسال (بلجيكا) ويمكن الحصول على رحلة إجلاء يوم 21 جوان 2020 ، من كل ليون مرسيليا وباريس (رحلتين لكل وجهة) والحصول على مقعد ضمن سفرة يوم 22 جوان من باريس وروما ونيس ونابولي وفيرونا والدوحة وركوب سفرة اجلاء يوم 23 جوان 2020 من فرنكفورت ونيس (رحلتين) وباريس.
ووضعت الوزارة على ذمة المسافرين الراغبين في العودة، يوم 24 جوان 2020 سفرة من باريس والدوحة ويوم 25 جوان 2020 سفرات من جدة و الرياض وباليرمو ومدريد وباريس (رحلتين) كما خصصت الوزارة ، في اطار برنامج الاجلاء ، سفرة من باريس يوم 26 جوان 2020 ، وكذلك من مرسيليا ونابولي وقطر علما وان اغلب الرحلات ستحط بمطار تونس قرطاج الدولي.
لا قرارات
وعقدت اللجنة العلمية القارة لمتابعة انتشار فيروس كورونا إجتماعها الدوري، مساء أمس بإشراف وزير الصحة الدكتور عبد اللطيف المكي وبحضور مدير مكتب منظمة الصحة العالمية بتونس ايف سوتيران ورؤساء مجالس عمادات الأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة، وخصص الاجتماع لتقييم الوضع الوبائي لجائحة كوفيد-19 على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي وبحث الإجراءات الوقائية الواجب تطبيقها عند فتح الحدود البرية والبحرية والجوية وذلك حفاظا على إستقرار الوضع الإيبيديمولوجي وحماية للأمن الصحي للبلاد. ولم يتم الاعلان عن قرارات جديدة اثر الاجتماع علما وأنه سيتم بداية من 27 جوان فتح الحدود للأجانب.

شاهد أيضاً

تونس تجدّد دعوتها الى التعجيل بايجاد تسوية سياسية للأزمة اليمنية

جدد وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج عثمان الجرندي، التأكيد على موقف تونس من الأوضاع …