بداية من جانفي القادم: تطبيقة “سجّلني” لحماية التونسيين من الهواتف المسروقة والمهرّبة

أفاد مدير مركز البحوث والدراسات بوزارة تكنولوجيات الإتصال جميل السويح، اليوم الثلاثاء 22 ديسمبر 2020، بأن العمل بتطبيقة “سجلني” الخاصة بالهواتف الجوالة، سينطلق خلال شهر جانفي المقبل.
وأوضح السويح، في تصريح لـ ”شمس آف آم”، أن الهدف من هذ التطبيقة حماية المواطنين من عمليات السرقة والسطو وحماية المستهلك من الهواتف التي يتم جلبها بطرق غير قانونية وتسبب أضرارا صحية له، وفق قوله.

وبخصوص المعطيات الشخصية للمواطنين، أكد السويح انهم حصلوا على موافقة هيئة حماية المعطيات الشخصية.

يذكر أن وزير تكنولوجيات الاتصال فاضل كريم، كان قد كشف الأسبوع الماضي، أن حوالي 4 ملايين من الهواتف الجوالة في تونس متأتية من السوق الموازية، أي ما يناهز 60 بالمائة.

وإثر دخول هذه المنظومة الجديدة، التي طورها مركز الدراسات والبحث في التكنولوجيا، وتهدف لمكافحة تهريب الهواتف أو إدخالها إلى البلاد بطرق غير قانونية ، حيز الاستغلال، ستصبح الهواتف الجوالة التي دخلت البلاد بطريقة غير قانونية، غير صالحة للاستعمال على خطوط مشغلي الاتصالات التونسية لأن ”الهوية الدولية للأجهزة المتنقلة” أو ما يعرف بـ (IMEI) الخاصة بها غير مسجلة في قاعدة بيانات مركز الدراسات والبحث في التكنولوجيا.

وبإمكان المواطن التونسي التثبت من وضعيّة أي هاتف أو أي لوحة رقمية قبل اقتنائها من خلال ادخال الرمز *199# ووضع كافّة المعطيات.

 

التعليقات متوقفه