بعد سجنه 4 أشهر لصفعه إيمانويل ماكرون…الشاب الفرنسي يقول: “لست نادما ومستعد لتكرارها”.

افرجت السلطات في فرنسا السبت عن المتهم الرئيسي في قضية صفع الرئيس إيمانويل ماكرون، وذلك بعد أن قضى 4 أشهر في السجن.

وقال على الفور إنه ليس نادما ومستعد لتكرار ما فعله.

وبعد خروجه من السجن تحدث داميان تاريل لتلفزيون “بي إف إم” (BFM) الفرنسي، وقال إنه ليس نادما على فعلته وسيكررها مرة أخرى، كما سيشارك في المسيرات الرافضة للجواز الصحي

وقضى تاريل 4 أشهر في السجن بعد اعترافه بتوجيه صفعة إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون”، معلنا أن “الحادث كان عملا مندفعا، لكن النائب العام شدد على أنه كان “عملا عنيفا متعمدا”.

وكان ماكرون قد خرج من مدرسة فندقية في مدينة “تان ليرميتاج” الواقعة في جنوب – شرقي فرنسا في يونيو الماضي، عندما توجه نحو حشد من الناس كانوا ينتظرون خلف حاجز معدني، وما أن اقترب حتى بادر تاريل بصفعه، وبينما كان يوجه صفعته للرئيس، سمع تاريل وهو يصرخ بعبارة كان يرددها الجنود في معارك العصور الوسطى ثم قال “تسقط الماكرونية”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه