Take a fresh look at your lifestyle.

بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان: تونس تجدّد دعمها للقضية الفلسطينية العادلة

جددت تونس دعمها الثابت للقضيّة الفلسطينيَّة العادلة ومُساندتها المطلقة للشّعب الفلسطينيّ في استرداد حقوقه المشروعة التي لن تسقط بالتقادم، وفي مقدّمتها حقه في إقامة دولة مستقلّة على أرضه وعاصمتها القدس الشّرقية كشرط أساسي لتحقيق سلام عادل ودائم في المنطقة.

جاء ذلك في بيان صادر عن وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، اليوم الخميس، بمناسبة الاحتفاء بالذّكرى الثّانية والسّبعين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وأوضحت أن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان مثَّل إطارا قانونيّا لحماية كرامة الإنسان وصون حقوقه والتَّصدي لكافّة أشكال الانتهاكات والاعتداءات عليها.

وهذا نص البيان:

تشارك تونس المجموعة الدولية الاحتفال بالذّكرى الثّانية والسّبعين للإعلانِ العالميّ لحقوق الإنسان، الذّي مثَّل اعتمادُه في مثل هذا اليوم من سنة 1948 إطارا قانونيّا لحماية كرامة الإنسان وصون حقوقه والتَّصدي لكافّة أشكال الانتهاكات والاعتداءات عليها.
وبهذه المُناسبة، تُجدّدُ تونس تمسُّكها بالقيم الكونيّة المشتركة التّي يرتكز عليها هذا الإعلان، والتزامَها باحترام حقوق الإنسان في جميع أبعادها وتعزيز ثقافتها.
كما تعملُ تونس على مواصلة جهودها لتحقيق المُوَاءمة التَّامة والكاملة بين منظومة حقوق الإنسان والممارسات اليوميّة في شراكة بنّاءة مع المنظّمات الدّولية المعنيّة بهذه المسألة ومع الجهات الفاعلة في المجتمع المدنيّ.
وتُواصل بلادُنا العمل على استكمال إرساء الهيئات الدستورية الأصيلة المعنيّة بحماية الحُقوق والحريّات العامّة والخاصَّة وإدخال الإصلاحات التّي تتناسب معَ انْخراطها التَّام في منظُومة حقوقِ الإنسانِ والقِيمِ الكوْنيَّة المُشتَركَة.
ومن منطلق إيمانها بضرورة حماية حقوق الإنسان في الظّروف الصحيّة والإقتصاديّة الصّعبة التّي مرّت بها الإنسانيّة في ظلّ أزمة جائحة كوفيد 19، اعتمد مجلس الأمن بالإجماع، في جويلية 2020، القرار 2532 بمبادرة تونسية فرنسية، والذي طالب المجموعة الدُوليّة بهدنة إنسانيّة في مختلف مناطق النّزاعات وتغليب روح التّضامن الدّولي والإسراع بتقديم المساعدات الإنسانيّة للفئات الهشّة في إطار مقاربة تحمي حقوق الإنسان وتصون كرامته.
وتَغْتنِمُ تونس مُناسبة الاحتفاء بالذّكرى الثّانية والسّبعين للإعلان العالميّ لحقوق الإنسان، لتُجدّد دعمها الثابت للقضيّة الفلسطينيَّة العادلة ومُساندتها المطلقة للشّعب الفلسطينيّ الأبي في استرداد حقوقه المشروعة والتي لن تسقط بالتقادم، وفي مقدّمتها حقّهُ في إقامة دولة مستقلّة على أرضه وعاصمتها القدس الشّريف كشرط أساسي لتحقيق سلام عادل ودائم في المنطقة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه