بني خلاد – نابل: قطاع القوارص يواجه عديد الصعوبات

تحقيق ليلى بن سعد |

انطلقت الاستعدادات لموسم القوارص بمعتمدية بني خلاد من ولاية نابل وتعد منطقة بني خلاد من ابرز المناطق المنتجة للقوارص بالجمهورية التونسية الا انها تشكو من عدة صعوبات حالت دون تطور الانتاج وفق ما افاد به رئيس الاتحاد المحلي للفلاحة والصيد البحري البشير عون الله، اذ تم تسجيل تراجع في انتاج القوارص خلال السنوات الاخيرة بقرابة 100 الف طن كل سنة، وذلك راجع الى عدة عوامل تتمثل اساسا في غياب الهياكل المهنية الداعمة للقطاع الفلاحي على غرار تعاضديات الخدمات الفلاحية ومجامع التنمية الفلاحية والمجمع المهني المشترك للغلال والمركز الفني للقوارص، مما ادى الى تدهور الانتاج في اشجار القوارص، واشار محدثنا كذلك الى ان صادرات تونس من القوارص عموما سجلت تقلصا حيث تم خلال السنة الفارطة تصدير 7000 طن وهو رقم محتشم مقارنة بالسنوات الماضية، ومن الصعوبات الاخرى التي يواجهها قطاع القوارص نقص مياه الري والانقطاعات المتكررة لمياه الشمال نظرا لتقادم شبكات الري، ووجه رئيس الاتحاد المحلي للفلاحة والصيد البحري بمنطقة بني خلاد البشير عون الله نداءََ لوزارة الفلاحة والصيد البحري والموارد المائية بضرورة مراجعة الاستراتيجية الوطنية للنهوض بقطاع القوارص لتحديد الاولويات على مستوى الانتاج الداخلي والتصدير الخارجي وعلى مستوى احداث وحدات تحويلية للبرتقال وكذلك ضرورة اتخاذ اجراءات استثنائية لانقاذ التعاضديات الفلاحية التي تلعب دورا هاما في ترويج الانتاج والاحاطة الفنية خاصة للفلاحين الصغار
تجدر الاشارة الى ان منطقة بني خلاد تعتبر من اهم الاقطاب الفلاحية لتميزها بانتاج القوارص اذ تساهم بقرابة 45 بالمائة من جملة الصادرات .

التعليقات متوقفه