بن خليل: الغش في تحاليل “كورونا” للوافدين وارد وحذاري من موجة ثانية..

دعت جليلة بن خليل رئيسة قسم الإنعاش بمستشفى عبد الرحمان مامي في برنامج “صباح الناس” اليوم الأربعاء 17 جوان 2020، إلى ضرورة مواصلة التوقي من فيروس كورونا والالتزام بإجراءات الوقاية تخوّفا من موجة ثانية .

وأكّدت أنّ العالم تغيّر بعد كورونا وأنّ الخطر ما يزال قائما طالما الفيروس مايزال منتشر في العالم، وأنّ تونس لا تستطيع العيش في عزلة وتواصل غلق حدودها.
وأضافت ”يجب ان نتعلّم التعايش مع الفيروسات سواء كورونا أو غيرها، والتونسي مطالب بتغيير سلوكه لأنّه كل ستة أو عشر سنوات سنعيش وباء من هذا النوع”.

أما بخصوص الغش في نتائج التحاليل، قالت جليلة بن خليل ” مثل هذه الحوادث يمكن تحدث، والأمر مرتبط باتفاقيات دولية ونحن لا نستطيع أن نشك في جميع الحالات ”.

وتحدّثت جليلة بن خليل عن المصابة بفيروس كورونا الفارة من الحجر الصحي الإجباري بمساعدة خطيبها ودخلت البلاد بتحليل سلبي وتبيّن بعد إجراء تحليل لها في تونس بعد سبعة أيام أنّها حاملة للفيروس، قائلة ”هناك فرضيتان الأولى أنّها أصيبت بالعدوى في المطار، والفرضية الثانية أنّ التحليل الأول الذي قامت به غير دقيق تقنيا.”

وأعلنت أنّه سيتم في سبتمبر إجراء تقصي شامل في كامل ولايات الجمهورية، لمعرفة إنّ كان التونسي قد إكتسب مناعة ضدّ فيروس كورونا أو لا، حسب تعبيرها.