بوعلي المباركي يترجل من على  صهوة جواده

بقلم:  محمود كامل الكومى-كاتب ومحامى مصري |

فارسا ناصريا من اجل القومية العربية يترجل الآن من على صهوة جواده ,من تونس الخضراء #بوعلي_المباركي ,أبن ولاية سيدي بوزيد المناضلة ,إلى رحاب الله .
تتساقط الأوراق ,وتبقي شجرة الناصرية القومية وارفة , نستظل بظلها إلى الأبد , فقد تعمقت الآن جراح الفقراء والعمال والفلاحين , وصارت الهوة بين الطبقات شاسعة ,فغدت  مافيا الرأسمالية في عنان السماء والفقراء تحت الأرض, فيما قبل نصف قرن ,ذابت الفوارق بين الطبقات , وصار العمال شركاء في مجالس إدارات المصانع , وكانت اسرائيل عدو وجود.
والآن النضال ضد التطبيع لابد إن يتعمق , والمحافظة على سلاح المقاومة لابد إن يدوم , وهذا ما كان يؤرق المناضل بوعلي المباركي , فكان نضاله من اجل إن تعود سوريا عفية , وتضحي في علاقات قوية مع تونس وباقي بلدان العرب التي ابتليت بحكام للصهيونية خلان .
ناضل بوعلي المباركى , من اجل العمال ومن أجل إن تسود طبقتهم بين الطبقات ,وتنتزع حقوقها من مافيا الرأسمالية , ولا تسرق فائض قيمة عملها .
ولذلك كان الأمين العام المساعد لاتحاد الشغل التونسي – وقد شارك في العديد من التحركات والفعاليات النضالية من أجل القومية العربية  ومن أجل فلسطين عربية , وكان من اكثر الناشطين في تونس في كل الثورات خاصة ثورة يناير 2011 ضد أركان حكم زين العابدين بن على .
لم يكل ولم يمل رغم الصعاب , وهو في نضال شاق كل يوم يتابع الأحداث ويتفاعل معها , يكون اللجان ويوزع العمل عليها , يتخطي مؤامرات الأخوان وأنصار التطبيع مع  المستوطن الصهيوني ,ويقف بضراوة ضد الإرهاب , حتى أنهك قلبه , فسافر للعلاج , وعاد من على صهوة جواده مترجلا , يحمله رفاق النضال على الأعناق إلى مثواه الأخير , حيث الخلود .
من مصر الناصرية , محمود الكومى – كاتب ومحامى , ينعي إلى الأمة العربية ,أبنا من أبنائها البررة , مناضلا قوميا ناصريا حتى الرمق الأخير
والى شعبنا التونسي البطل “عظم الله أجركم” فدائما يخرج من بين ترائيكم الأبطال , وللإتحاد التونسي  للشغل : بشهدائكم وقياداتكم المناضلة من اجل العروبة ندعو الله أن يعوضكم خيراً في الشهيد بوعلي ألمباركي, فشجرة الإتحاد ستبقى ورافة للأبد حتى تتحقق الوحدة العربية وتتحرر فلسطين .
ولجماهير أمتنا العربية , طريق النضال لابد أن يكون مخضبا بدماء الشهداء , لنا ولكم خالص العزاء , ورحمه الله تغشي المناضل بوعلي ألمباركي , جزاءاً بما قدم من اجل وطنه وشعبه .

التعليقات متوقفه