تكليف في باطنه عقاب سياسي… بقلم الدالي البراهمي

السيد إلياس الفخفاخ مقترح حزب حركة تحيا تونس وحزب التيار الديمقراطي لا يعترض على تكليفه ، واضح هناك تنسيق واتفاق بين الحزبين حول هذه الشخصية منذ البداية .

اختيار ليس اعتباطي وانما مدروس وسياسيا تم التخطيط له جيدا من قبل يوسف الشاهد ومن حوله .
بالنسبة لرئيس الجمهورية حسب مخرجات بلاغ التكليف فإنه داخل في الربح خارج من الخسارة ، عندما ذكر بأن الحكومة التي سيتم تشكيلها لن تكون حكومة رئيس الجمهورية بل هي التي سيمنحها مجلس نواب الشعب الثقة، والكلمة الفصل هي للمجلس وحده عند عرض الحكومة بكامل أعضائها على الجلسة العامة .

مؤكد رئيس الحكومة المكلف سوف يكون بمثابة الوزير الأول لدى رئيس الجمهورية وذلك لعدة اسباب سياسية .
ولذا يبقى الاهم والاساس :

-هل يصمد حزبي تحيا تونس والتحالف في دعم إلياس الفخفاخ وتوفير له حزام سياسي قوي داخل البرلمان ؟؟
–هل ينجح رئيس الحكومة المكلف في تشكيل حكومته وتطبيق توصيات رئيس الجمهورية حول التوجهات السياسية والملف الاجتماعي ومحاربة الفساد ؟؟

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه