Btc roulette

تهديدات إيرانية للقوات الأمريكية بالمنطقة وتوعّد بـ”العقاب المزدوج”

وجهت إيران تهديدا جديدا للولايات المتحدة مؤكدة أنها ستقوم بضرب القواعد الأمريكية في المنطقة في حال استهداف واشنطن الأمن القومي الإيراني.وقال أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران، محسن رضائي إن إيران ستضرب القواعد الأمريكية بالمنطقة إن استهدفت أمريكا الأمن القومي الإيراني.وبشأن طبيعة تصعيد التوتر في مياه الخليج من قبل أمريكا، اعتبر رضائي أن “القضية ناجمة عن تغيير القادة البحريين الأمريكيين في المنطقة ودخولهم مياه الخليج، قائلا: إنه “وبسبب تعقيدات منطقة الخليج الفارسي لا يمر القادة الجدد بالطرق الصحيحة وهو ما حدث أيضا قبل عدة أيام”.وحول تفاصيل الحادث قال إنه “حينما كانت هنالك سفينة وعدة زوارق إيرانية مكلفة بتحديد المياه الإقليمية أطلعت على دخول سفينة حربية أمريكية إلى المياه الإقليمية الإيرانية كانت قد سلكت الطريق الخطأ بسبب عدم معرفتهم بالمنطقة حيث ردت عليهم القوات الإيرانية وانتهت القضية”. وحول تهديد ترامب بإطلاق النار على الزوراق الإيرانية قال رضائي، إن “الجميع يعرفون ترامب باعتباره شخصا مقامرا ويطلق التهديدات إلا أنه لا يفعل شيئا”، متابعا: “لقد شهدنا أداءه ولكن لو أراد تنفيذ تهديداته التي أطلقها فإننا مثلما عملنا في الهجوم على قاعدة “عين الأسد” في العراق سنرد عليهم بكل قوة وحزم.

وفي شأن آخر قال رضائي، إن بلاده كانت قد توعدت بالانتقام بشدة لاغتيال قاسم سليماني، بعدما طلبت المقاومة العراقية والمقاومة الإقليمية منها اتخاذ إجراء ضد الولايات المتحدة، وهو ما فعلته لاحقا.

وبحسب وكالة أنباء فارس، أضاف رجائي أن “الأمريكيين لجؤوا إلى الكذب للتغطية على خسائر انتقامنا في عين الأسد.

وتابع “اضطر ترامب إلى التراجع لأنه لا يريد استمرار الصراع وكان على يقين من أنه إذا فعل شيئًا آخر، فسوف يواجه ردا أقوى هذه المرة”.

وأوضح “لقد كسرت دولة من دول العالم الثالث شوكة أمريكا ووجهت للمرة الأولى صفعة قاسية لها”.
واستطرد “كانت صواريخنا دقيقة، ولم يكن بمقدور الأمريكيين في السماء تفجير أي من صواريخنا، ولم يكن استعراض قوتنا أقل وقعا من الخسائر التي لحقت بالأمريكيين لقد حققنا انتصارا كبيرا وانتقاما شديدا في عين الأسد”.

وردا على سؤال هل انتهى انتقام إيران من الأمريكيين؟ أجاب رضائي: “لا يمكننا القول بأن انتقامنا قد انتهى”.

وأكد “ربما يقود أي خطأ أمريكي آخر، إلى تنفيذ القسم الأخر من انتقامنا هناك وسنسميه العقاب المزدوج”.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أعلنت فجر الثالث من شهر يناير/كانون الثاني الماضي، أنها نفذت ضربة بالقرب من مطار بغداد في العراق، قتل فيها قائد فيلق القدس الإيراني اللواء قاسم سليماني، بالإضافة إلى قيادات في الحشد الشعبي العراقي على رأسهم أبو مهدي المهندس، فيما أعلنت طهران من جهتها أنها سترد بشكل قاس على عملية الاغتيال.

وفي 8 يناير/ كانون الثاني، شنت إيران هجوما صاروخيا على قاعدتين عسكريتين في العراق، بينها قاعدة عين الأسد، التي تضم نحو 1500 جندي أمريكي.

 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه