تونس: احتجاج اساتذة التنشيط الشبابي المعطلين عن العمل

متابعة: ليلى بن سعد |

نظم مؤخرا اساتذة التنشيط الشبابي المعطلين عن العمل وقفة احتجاجية امام مقر وزارة الشباب والرياضة والادماج المهني بتونس العاصمة للمطالبة بحقهم في الانتداب صلب المؤسسات الراجعة بالنظر لوزارة الشباب والرياضة.
وقال حسام الدين لجام كاتب عام التنسيقية الوطنية لاساتذة التنشيط الشبابي المعطلين عن العمل ان هذا التحرك الاحتجاجي يأتي على خلفية سياسة المماطلة التي تعتمدها الوزارة تجاه مطالبهم المتمثلة في الانتداب عبر دفعات وتمكين دفعات اخرى من عقود شغل وذلك لايجاد حلول لمشكلة البطالة خاصة وان العدد الجملي لاساتذة التنشيط الشبابي المعطلين عن العمل يبلغ 700مع وجود شغورات في دور الشباب والبعض من هذه المؤسسات اغلقت نظرا لايقاف الانتدابات.
وقال حسام الدين لجام ان تواصل الوزارة الغير جدي خلق حالة من الاحتقان في صفوف المعطلين مما دفع عدد منهم الى خوض اضرابات جوع بمقر الاتحاد العام لطلبة تونس وذلك منذ 32يوما وتعكرت الحالة الصحية للبعض من المضربين .
ومن حانبها افادت سيرين خلفة استاذة تنشيط شبابي معطلة عن العمل والتي التحقت منذ خمسة ايام بزملائها في اضراب جوع ان عدم التوصل الى اتفاق مع وزارة الشباب والرياضة اثر الجلسة الاخيرة هو مادفعها الى خوص اضراب جوع مؤكدة انه وبالرغم من وجود شغورات بدور الشباب ب754منصب الا ان الوزير اصر على سد الشغورات الموجودة ب 300 منصب فقط وفق ماجاء على لسان محدثتنا .


ومن جهة اخرى قالت عفاف شرقي خريجة المعهد العالي للتنشيط الشبابي والثقافي ان وزير الشباب والرياضة الحالي تفاعل مع مطالب المعطلين وتقدم بمراسلات في الغرض لكل من رئاسة الحكومة ووزارة المالية.
وعبرت شرقي عن رفصها للمقترح الذي تم تقديمه والذي يقضي بتمكينهم من عقود هشة .
وفي نفس الاطار قالت خولة العربي استاذة تنشيط شبابي معطلة عن العمل انها قدمت من ولاية مدنين وقطعت مسافة 500كم للمطالبة بحقها في التشغيل خاصة وانها تعيش ظروف اجتماعية صعبة وزوجها هو الآخر عاطل عن العمل كذلك .
تجدر الاشارة وانه تم يوم 17اكتوبر تنظيم تحرك احتجاجي بمحطة الجمهوية تضامنا مع زملائهم الذين يخوضون اضرابا عن الطعام وذلك للمطالبة بحقهم في التشغيل اثر تعليق الانتدابات منذ دفعة 2011.

التعليقات متوقفه