تونس تؤكد عزمها على الإرتقاء بعلاقاتها التاريخية مع كافة دول القارة الإفريقية

أكدت تونس “عزمها على الإرتقاء بعلاقاتها التاريخية مع كافة دول القارة الإفريقية في جميع المجالات، تكريسا لعُمقها الإفريقي ووعيا منها بقدرة القارة الإفريقية على كسب رهانات التنمية وتحقيق الرقيّ والإزدهار”.
واعتبر كاتب الدولة المكلّف بتسيير وزارة الشؤون الخارجية، صبري باش طبجي، الذي ألقى اليوم الإثنين، كلمة تونس في الجلسة العامة للدّورة 33 لرؤساء دول وحكومات الإتحاد الإفريقي، أن انعقاد قمّة الاتحاد الإفريقي هذه السنة، تحت شعار “إسكات البنادق وخلق ظروف ملائمة لتنمية إفريقيا”، يجسّد وعي وحرص القادة الأفارقة على إحداث اختراق نوعي في الأزمات التّي تعيشها بعض الدول الإفريقية والمتمثلة أساسا في تواصل النزاعات المسلحة وانتشار بؤر التوتر، بما يُمكّن من فضّ هذه النّزاعات واحتوائها في إطارٍ إفريقي- إفريقي يعتمد التّوافق والتشاور وإيجاد الحلول السلميّة.
فقد أبرز باش طبجي، “الأهمية التي توليها تونس لحل الأزمة الليبية”، مشيرا إلى أن “استمرار الصراع في هذا البلد الشقيق له تداعيات وتأثيرات خطيرة على تونس وعلى كافة بلدان الجوار أمنيا واقتصاديا وإنسانيا”.
وجدّد في هذا السياق “ترحيب تونس بمُخرجات مؤتمر برلين حول ليبيا وتثمينها لجميع المبادرات الرامية إلى إنهاء الأزمة ومنها الإجتماع الوزاري التشاوري لوزراء خارجية دول جوار ليبيا المنعقد بالجزائر يوم 23 جانفي 2020، وكذلك الإجتماع الثامن للجنة رفيعة المستوى للإتحاد الإفريقي حول ليبيا المنعقد ببرازافيل يوم 30 جانفي 2020.
كما جدّدت تونس دعوتها كافة الدول الإفريقية وسائر الشركاء الدوليين، إلى ضرورة توحيد جهودها والعمل من أجل حمل الأطراف الليبية على التخلي عن الحلول العسكرية ونبذ التدخل الخارجي والإتفاق على وقف دائم لإطلاق النار، يفسح المجال نحو استئناف العملية السياسية في ليبيا.
وأعرب كاتب الدولة المكلّف بتسيير وزارة الخارجية، عن دعم تونس لجهود الإتحاد الإفريقي وكل الجهود الدولية الهادفة إلى تحقيق السلم والاستقرار في دول ومناطق القارة، مؤكدا “حرص تونس على أن تكون صوت إفريقيا في مجلس الأمن الدولي كعضو غير دائم للدفاع عن مختلف القضايا الإفريقيّة المطروحة على أنظار المجلس والعمل باتجاه تعزيز الحلول السلمية والدائمة لمختلف القضايا الدوليّة العالقة، وفقا لمقتضيات الشرعيّة الدوليّة والقانون الدولي وفي مقدمتها القضية الفلسطينية العادلة”.
يُذكر أنّ أشغال الدورة العادية الثالثة والثلاثين لمؤتمر رؤساء دول وحكومات الإتحاد الإفريقي المنعقدة بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا، يومي 9 و10 فيفري 2020، تقام تحت شعار “إسكات البنادق، خلق ظروف ملائمة لتنمية إفريقيا”، وتتضمن استعراضا لتقارير تهمّ بالخصوص إصلاح مؤسسات الاتحاد الإفريقي ومنطقة التجارة الحرّة القارية الإفريقية وقضايا السلم والأمن في إفريقيا، إضافة إلى موضوع انتخاب رئيس جديد للاتحاد الإفريقي لسنة 2020.
وكان رئيس الجمهورية، كلّف صبري باش طبجي بتمثيله في هذه القمة وبإلقاء كلمة تونس في الجلسة العامة، بسبب وعكة صحية أجبرته على الراحة التامة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه