حركة الشعب: من حق “المفقّرين” الإحتجاج على حكومة مستعدة للتضحية بهم لصالح “لوبيات المال وبارونات الفساد”

عبرت حركة الشعب في بيان لها، اليوم الأربعاء ، عن رفضها المطلق للزيادات في الأسعار التي وصفتها بـ”العدوانية”   وآخرها الزيادة في سعر السكر المخصص للاستهلاك العائلي.
ورأت الحركة أن حكومة هشام المشيشي مدعومة بحزامها النيابي، تدفع بالبلاد نحو انفجار اجتماعي غير مسبوق ، خاصة في ظل حالة الجمود السياسي جراء اندفاع الحزام النيابي الداعم للحكومة. نحو فرض أمر واقع يتعارض مع انتظارات وتطلعات المواطنين بشكل عام.

- Advertisement -

وقالت الحركة إن التركيز على خدمات النقل وقطاع الوقود والمواد الغذائية الأساسية مع مثل هذه الزيادات المفرطة هو “إعلان الحرب على غالبية المواطنين” لصالح نفس الفئة المتمعّشة من الأزمات. والمحمية من الأحزاب السياسية المعتادة على الوساطة والمحسوبية. وصياغة القوانين حسب الطلب.

وشدّدت حركة الشعب  أنه من حق المواطنين المتضررين من هذه الزيادات المشطة والعدوانية أن يعبروا عن رفضهم وأن يحتجوا على حكومة لم يروا سوى فشلها واستعدادها للتضحية بالأغلبية الساحقة من المفقرين، لصالح لوبيات المال وبارونات الفساد، مؤكدين أنه لا يحق لأي حزب سياسي أو حكومي الاعتراض على الاحتجاجات أو تشويهها أو حتى التفكير في قمعها.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه