خبير فلاحي: السياسة الفلاحية بتونس أدت الى قطيعة بين ما ينتجه الفلاح وما يستهلكه المواطن!!

قال الخبير في السياسات الفلاحية، محمد اللومي، اليوم الإثنين 09 أوت 2021، على اذاعة إكسبراس، أن تونس تعتمد على التوريد، مبينا أن الاعتماد على التوريد يقتضي استراتيجية للتوريد وللتخزين ليكون لدينا مخزون من الانتاج المحلي أو من الانتاج المورد ليغطي مدة كافية من احتمالات قطاع التزويد.
وأوضح محمد اللومي أن تونس لها طاقة كبرى للتخزين موجودة في الموانئ وليست في مواقع الانتاج، مشيرا إلى أن الخزانات اهترأت لأنها قديمة، ولا يمكنها تغطية المدة الكافية، وفق تعبيره.

واعتبر اللومي أن تونس خرجت بصفة مستعجلة للشراءات على المستوى الدولي، لذلك فإن التخزين هام، موضحا أنه في بداية الجائحة كانت الوضعية حرجة حيث كانت هناك اضطرابات مما أدى إلى ارتفاع مؤشر أسعار الحبوب إلى 20 في المائة، حسب قوله.

وشدد اللومي على ضرورة التوسيع في قدرة التخزين وتقديم رؤية طويلة المدى، معتبرا أنه من الضروري تمويل توريد الحبوب، ومراجعة السياسة الفلاحية.

وأبرز اللومي أنه لدينا قطيعة مع ما ينتجه الفلاح وما يستهلكه المواطن التونسي، معتبرا أن السياسات الفلاحية الموجودة منذ الستينات هي التي أدت إلى تغيير النمط الغذائي للمواطن التونسي.

وبخصوص انتاج الزيتون، أوضح أنه أصبح هناك زحف كبير لانتاج زيت الزيتون وهو ما خلق اشكالية هيمنة زراعة زيت الزيتون على الزراعات الأخرى.

وبين أنه من الضروري وجود استراتيجيات طويلة المدى ورؤية اسشرافية واضحة، وفق تعبيره.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه