سليم التيساوي: ثقة المواطنين في الحكومة بدأت تهتز..والتنسيقيات البديلة “أمر مخيف”

أفاد مستشار رئيس الحكومة المكلف بالملفات الاجتماعية سليم التيساوي أن الحكومة ستكون أياديها ممدودة لكل الجهات وسيتم العمل على ايجاد حلول لمختلف الاشكاليات التنموية التي تعانيها وسيتم العمل على تطبيق مختلف الاتفاقيات السابقة ولكن في حدود الامكانيات المتوفرة بحسب تعبيره.
وأشار التيساوي،  صباح اليوم الاربعاء،  على موجات ديوان أف أم، “الحكومة خيرت عدم التعامل بمنطق القوة في فض مختلف الاعتصامات والاحتجاجات الاجتماعية التي تشهدها البلاد نظرا لانعكاساتها السلبية على الوضع العام في البلاد. ”

ظهور تنسيقيات تريد أن تكون بديلا للمنظمات والهياكل القائمة

وأضاف مستشار رئيس الحكومة الى أن ثقة المواطنين في الدولة أصبحت تهتز، مشيرا الى أن المثير للقلق والمخيف في هذه التحركات هو ظهور عديد التنسيقيات التي تريد أن تكون بديلا عن الهياكل و المنظمات القائمة وهو ما اعتبره أمرا غير طبيعي وخطير.

الجميع يتحمل المسؤولية

وبين ضيف “البرايم” بأن الجميع يتحمل المسؤولية في ما وصلت اليه الأوضاع بالبلاد بما فيها الأحزاب والحكومات المتعاقبة والمواطنين.

وأضاف التيساوي، بأن رئيس الحكومة هشام المشيشي سيصارح المواطنين بحقيقة الوضع الاقتصادي الذي تمر به البلاد في الكلمة التي سيلقيها بالبرلمان خلال مناقشة قانون المالية التعديلي لسنة 2020 وسيطلب منهم أن يتحملوا مع الحكومة الأعباء الاقتصادية التي تشهدها البلاد.

الحكومة لا لون سياسي لها

في جانب آخر أفاد أفاد مستشار رئيس الحكومة، أن الحكومة ستحافظ على استقلاليتها عن جميع الأحزاب مشددا على أنها معنية بالشأن السياسي العام لكن دون أن تنزلق فيه.”

وأكد بأن “الحكومة لا لون سياسي لها”، مبينا بأن أهم هو وقف النزيف الذي تشهده المالية العمومية والعمل على اصلاح القطاع العام.

التعليقات متوقفه