غازي الشواشي: الدولة على باب الإفلاس والحكومة الحالية أضعف ما عرفت تونس

قال أمين عام حزب التيار الديمقراطي غازي الشواشي إن الحكومة الحالية هي أضعف حكومة مرت على تونس منذ الثورة واصفا إياها بحكومة الأشباح.
وأضاف خلال حضوره اليوم الثلاثاء في برنامج هنا تونس أن الحكومة التي سميت بالتكنوقراط لا طعم ولا رائحة لها وانهارت شعبيا حتى قبل بلوغ 100 يوم من العمل.

الدولة على أبواب الإفلاس

وأوضح امين عام التيار الديمقراطي أن تونس في وضعية لا تحسد عليها مضيفا: ” لا يختلف اثنان في أن الدولة التونسية على أبواب الإفلاس.” وأشار إلى أن الدولة التونسية اليوم لم تعد قادرة على خلاص الديون المتخلدة بذمتها وبالتالي ستقف ‘الفانة’ الدولية لتمويل الاقتصاد التونسي وسنصبح كلبنان.

ولفت الشواشي إلى أن البلاد في وضع انفجار اجتماعي في ظل عجز للدولة على المواجهة الأمنية والاجتماعية وأصبحت غير قادرة على تلبية حاجيات المواطنين

الأغلبية الحاكمة أسقطت حكومة الفخفاخ

وقال الشواشي إن الأغلبية الداعمة للحكومة هي السبب في كل ما تعيشه البلاد وكانت سببا في إسقاط حكومة الفخفاخ مضيفا أن قضية تضارب المصالح كانت تعلة لإسقاطها.

وكان الهدف هو توسيع الحزام السياسي وإدخال أطراف أخرى لأن الأغلبية الحاكمة لم ترى نفسها في حكومة الفخفاخ بالرغم من أن لها أكثر عدد من الوزراء.

وأشار الشواشي إلى أن حكومة الياس الفخفاخ كانت شجاعة وفتحت عدة ملفات.

يذكر أن غازي الشواشي شغل خطة وزيرأملاك الدولة والشؤون العقارية في حكومة الياس الفخفاخ.

 

ديوان أف أم

 

التعليقات متوقفه