فرنسا تدعو مواطنيها لتوخي الحذر من “ردود فعل المسلمين” بسبب عرض الرسوم المسيئة

نصحت فرنسا مواطنيها المقيمين في عدة دول ذات غالبية من المسلمين أو المسافرين إليها بأخذ احتياطات أمنية إضافية بسبب تصاعد موجة الغضب من عرض الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد في مدرسة فرنسية.
وشدد المسؤولون الفرنسيون على حقهم في عرض الرسوم بعد أن قتل طالب شيشاني عمره 18 عاما مدرسا بمدرسة إعدادية لعرضه الصور على تلاميذه في الفصل.
وشهد عدد من الدول الإسلامية تصريحات تهاجم القيادات الفرنسية وتتهمها بمعاداة الإسلام وتدعو إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية.
ونشر الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية الفرنسية، اليوم الثلاثاء، نصيحة جديدة للمواطنين في إندونيسيا وبنغلاديش والعراق وموريتانيا بتوخي الحذر.
كما أصدرت السفارة الفرنسية في تركيا نصيحة مماثلة لمواطنيها المقيمين في البلاد. وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من أشد المنتقدين للحكومة الفرنسية.
ونصحت التوجيهات الفرنسية المواطنين الفرنسيين بالابتعاد عن أي احتجاجات على الرسوم وتحاشي التجمعات الشعبية.

التعليقات متوقفه