الرئيسية / ثقافة ومجتمع / أنشطة ومتابعات / “قنديل الثنايا” باكورة علي الخميلي الروائية

“قنديل الثنايا” باكورة علي الخميلي الروائية

محمد المبروك السلامي |

يواصل الصديق والأخ والزميل والكاتب الاعلامي علي الخميلي نشاطه الأدبي، فبعد المنشورات الرياضية والتاريخية يتحفنا هذه المرة بكتابه الجديد لكن سيكون أولى رواياته “قنديل الثّنايا” والتي اعدت غلافها “دار الوطن العربي للنشر والتوزيع” ، رواية “قنديل الثنايا” سترى النور قريبا وسيتم توزيعها في مختلف مكتبات وفضاءات البلاد، قبل أن تصدر ” دار الوطن العربي للنشر والتوزيع” كتاب الخميلي الجديد لسنة 2020 “الثورة التونسية .. بين المنقول والمجهول” خلال الأسابيع اللاحقة، وكذلك انتظار صدور كتاب “وجع ..بين الفواصل والنقاط” بإحدى دور النشر الكبرى بجمهورية مصر العربية

وتعتبر رواية “قنديل الثنايا” باكورة أعمال الاستاذ في مسيرته الصحافية والادبية، وهي من رحم واقعنا المعيش، قد يكتشف فيها القارئ الكثير من المفاجآت والتفاعلات والخضخضات التي أثرت في مجرى حياة المنجمي بل التونسي عامة، ذاك الذي يكدّ ليلا نهارا قبل إحالته على شرف المهنة، من أجل حياة أفضل له ولأسرته ومحيطه الوطني والكوني

كما سيكتشف متصفح الرواية “قنديل الثنايا” القراءة الجديدة للمجتمع التونسي ما بعد الثورة التي مازالت محل جدل كبير بين مختلف شرائح المثقفين وغيرهم من المتيمين بعشق الوطن والإنسان أينما كان، ( ولا السياسيين المتلونين الذين زادوا في تعميق الجرح)، في مختلف أرجاء البلاد بما في ذلك الحوض المنجمي خاصة على مستوى العلاقات البشرية التي فقدت الكثير من حرارتها بسبب الايديولوجيات القديمة منها والحديثة وإفرازاتها المتأرجحة بين المكتسبات والخيبات

 

شاهد أيضاً

تونس/،فنانون ومبدعون يحتجون تحت شعار “تظاهر بفنك “

متابعة ليلى بن سعد | نظم اليوم عدد من الفنانين والمبدعين التونسيين وقفة احتجاجية امام …