قوات الإجرام الصهيوني تغتال شابا فلسطينيا في الضفة الغربية

قامت قوة خاصة تابعة لجيش الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الثلاثاء، باغتيال شاب فلسطيني في مدينة البيرة قرب رام الله (وسط الضفة الغربية المحتلة).
وتسللت قوة إسرائيلية خاصة لحي “أم الشرايط” في مدينة البيرة، وأطلقت النار على الشاب ما أدى لاستشهاده على الفور.

ووفقا لإفادات شهود عيان، فإن قوات خاصة من “المستعربين” قامت بتصفية الشاب أحمد جميل فهد، وإطلاق النار عليه عن قرب، وتركته ينزف في الشارع، إلى أن استشهد.

وأعلن مدير مجمع “فلسطين” الطبي الدكتور أحمد البيتاوي في حديث لإذاعة “صوت فلسطين”، وصول جثمان الشهيد أحمد جميل فهد، من مخيم “الأمعري” للاجئين، إلى المجمع.

ومارست قوات الاحتلال أبشع الجرائم في قطاع غزة إبان العدوان، مستخدمةً صواريخ وأسلحة محرمة دوليًا ضد المدنيين الفلسطينيين.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه