كوريا الشمالية: مجانية السكن والعلاج والتعليم.. ولا وجود للاجئين أو متسوّلين

أعلنت كوريا الشمالية أنها تراعي حقوق الأيتام من خلال الرعاية الحكومية ومن خلال المجتمع المدني، شأنهم في ذلك شأن نظرائهم، وأكدت كوريا أن ليس لديهم لاجئين بسبب عدم وجود تناقضات نظامية أو نزاعات داخلية تتسبب في حادثة اللاجئين، ولا نشوب الحرب المحلية الناجمة عن تدخل القوى الخارجية أو «مكافحة الإرهاب»، جاء ذلك في تقرير لها على حالة حقوق الإنسان داخل البلاد.

وذكر تقرير حكومي لا توجد ظاهرة ازدياد الغني غنى والفقير فقرا، مقارنة بزيادة التباين بين الفقراء والأغنياء كمسألة حقوق الإنسان الحادة كما هي عليه، فيما ليس هناك عاطلون عن العمل.

ووفقا للدستور الكوري، يختار جميع المواطنين القادرين على العمل مهنتهم حسب الرغبة والمواهب، ويتلقون من الدولة أشغالا مستقرة، كما تخلو كوريا من الإتجار بالبشر فلا توجد فيه أية جماعة لمقايضة الإنسان فلا يمكن رؤية النساء أو الأطفال الذين فرض عليهم بيع العرض والأعمال العبودية بعد أن أصبحوا ضحايا لتلك الجماعة، علاوة على ذلك، لا يمكن فيه على الإطلاق، رؤية الجرائم بالبنادق والمخدرات، والمنتحرين والشحاذين، والإضرابات والمظاهرات المناوئة للحكومة وغيرها.

وتوفر كوريا التعليم المجاني لمدة 12 سنة، وينطبق نفس الأمر على نظام العلاج المجاني، حيث تتحمل الدولة نفقات العلاج في المصحة ونفقات النزول في دور الاستجمام أو الراحة وحتى نفقات السفر إليها ذهابا وإيابا.

وتبني كوريا الشمالية البيوت السكنية على حسابها وتوزعها على الجماهير العاملة دون مقابل.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه