لتأثيره السلبي على حملة التلقيح ضد كورونا: عمادة الأطباء تستنكر برنامج “أنجلينا 19”

استنكرت العمادة الوطنية للأطباء اليوم الاثنين،  بثّ برنامج الكاميرا الخفية على قناة نسمة “انجلينا 19” ، لما يمثّله هذا البرنامج من تأثير سلبي على سير عملية التلقيح وادخال البلبلة في ذهن المواطن حيال التلقيح.

ودعت الأطباء إلى عدم الانسياق وراء هذا التيار والمشاركة في برامج يمكن أن تسيء لمهنة الطب وتحط من قيمة الأطباء مما يوجب عقوبات حسب مجلة واجبات الطبيب، معبّرة عن مساندتها ودعمها التام لحملة التلقيح ضد فيروس كوفيد – 19 مطالبة بالتسريع في نسق هذه الحملة.

وأكدت العمادة ّ أنها تتابع بقلق شديد الوضع الوبائي الحرج في تونس والأرقام المتزايدة من الإصابات والوفيات جراء فيروس كورونا المستجد، مثمّنة تضحيات الأطباء ومجهوداتهم في مجابهة هذه الجائحة في القطاعين العام والخاص.

وتتمثل فكرة برنامج الكاميرا الخفية ” أنجلينا 19″، إيهام ضيوفه من المشاهير بأن التليقح ضد فيروس “كورونا” المستجد يسبب الوفاة عبر تمرير مشاهد صادمة لمواطنين يمثلون دور متلقي التلقيح يموتون مباشرة بعد التطعيم بعد الدخول في نوبات صرع.

ووصف العديد من العاملين في الأوساط الطبية البرنامج بأنه خطير بسبب فكرته، فيما رأى رئيس لجنة الصحة بالبرلمان العياشي الزمال، في تصريح لإحدى الإذاعات الخاصة، أن فكرة البرنامج تقوم على تنفير المواطنين من الإقبال على التلاقيح عبر بث معلومات خاطئة وإشاعة فكرة وهمية ترتكز على أن التلقيح له مضاعفات خطيرة. ووصف العياشي الزمال البرنامج بالفضيحة مما استوجبت مراسلة رسمية من منظمة الصحة العالمية تدعو لضرورة إيقافه لما تسبب فيه من ضرر ومعلومات مغلوطة من شأنها عدم المساعدة على الإقبال على التلاقيح معتبرا أن ذاكر لهيذب تخلى بهذا على دوره الموكل له وهو التحسيس والتوعية والحث على التوقي والتسجيل في منظومة التلاقيح، لينخرط حسب تعبيره في ثقافة البوز والكسب المادي دون تحفظات.

وتشارك في تقديم برنامج “أنجلينا 19” الممثلة الأمريكية من أصل إسباني، لينا ساندس، التي تقوم في أحداثه بدور الممثلة الأمريكية، أنجلينا جولي، نسبة لتشابه ملامحهما، وذلك بحضور كل من الدكتورين ذاكر لهيذيب وزكرياء بوقيرة وتنشيط فوزري جراد.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه