لجنة مكافحة الإرهاب تدعو الى سن قانون لمكافحة الجرائم السيبرنية

شدّد منير كسيكسي رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب، على هامش جلسة إستماع نظمتها لجنة الأمن والدفاع لتقديم تقرير اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب من 2016 إلى 2019 حول الإستراتيجية الوطنية لمكافحة الإرهاب، انتظمت أمس الاثنين 1 مارس 2021، أنه سيقع العمل على إدماج كافة شرائح المجتمع من مجتمع مدني ودولة ووزارات في إعداد الإستراتيجية الوطنية لمكافحة الإرهاب وذلك في إطار المقاربة الوقائية.

واعتبر الكسيسي، أن هناك تفاقما لظاهرة العنف اللفظي حيث يجب بناء خطاب بديل لمكافحة الخطابات العنيفة مشيرا أن الفضاء السيبرني هو أكبر فضاء للإستقطاب الإرهابي.

كذلك الإرهابيون الخارجون من السجون والمجموعات الإرهابية المتواجدة بالخارج وأيضا المجموعات الإرهابية المندسة داخل المجتمع التونسي وهي غير معروفة وكلها تمثل خطرا للإستقطاب.

كما تحدث كسيكسي عن غياب قانون متعلق بمكافحة الجرائم السيبرنية داعيا إلى ضرورة تقنين هذا الفضاء دون المس بحرية التعبير.

وأشار أن المنظمات الإرهابية تتأقلم مع الوضع السيبرني أكثر منا وهذا أمر خطير جدا.

وللإشارة، فقد أفاد منير كسيكسي رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب اليوم غرة مارس 2021، أنه تم إصدار 108 قرار في تجميد الأموال وموارد إقتصادية لأشخاص وتنظيمات وكيانات مرتبطة بالإرهاب.

كما أكد منير كسيكسي أنه صدر 171 قرار في تجديد تجميد أموال وموارد إقتصادية لأشخاص وتنظيمات وكيانات مرتبطة بالإرهاب.
وأضاف كسيكسي على هامش جلسة إستماع نظمتها لجنة الأمن والدفاع لتقديم تقرير اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب من 2016 إلى 2019 حول الإستراتيجية الوطنية لمكافحة الإرهاب، أنه يجب الإسراع بمراجعة قانون 52 المتعلق بنظام السجون للتوقي من مخاطر الإستقطاب في المؤسسات السجنية.
وأشار كسيكسي إلى ضرورة مراجعة قانون الخدمة الوطنية وتركيز منظومة وطنية للكشف المبكر عن التغيرات في السلوك ورصد المؤشرات الأولية لبوادر التطرف.
هذا وشدد على ضرورة الإسراع بوضع إطار قانوني يتعلق بتنظيم العمل الإستعلامي وتطوير المنظومة التشريعية التي تعنى بمكافحة الجريمة السيبرنية.
كما دعا منير الكسيكسي إلى تشديد العقوبات المتعلقة بجرائم التهريب لارتباطها الوثيق بجرائم الإرهاب وغسيل الأموال.
كما أفاد رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب أن تنظيم القاعدة وتنظيم داعش لهما شبكة اعلامية معروفة ومهمة جدا ومنتشرة وتكون فرعية في الدولة وعالمية وهو ما يتطلب منا تطوير وسائل الاعلام الخاصة بنا لمكافحة هذه الظاهرة.

اكسبرس

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه