للحد من تفشي كورونا: وزارة الشؤون المحلية تدعو البلديات لاتخاذ هذه التدابير

دعت وزارة الشؤون المحلية و البيئية في بلاغ لها اليوم الثلاثاء 13 أفريل 2021، البلديات إلى الحرص على تأمين احترام قواعد حفظ الصحة بالأسواق اليومية والمحلات المفتوحة للعموم، وذلك فيما يتعلق بضبط أوقات الفتح لتوزيع الكثافة على ساعات العمل وتنظيم حركة البيع، وتوفير مستلزمات الوقاية للزبائن بالتنسيق مع مكوّنات المجتمع المدني.
وتأتي هذه التدابير في إطار إحكام متطلبات حفظ الصحة العامة والنظافة بالمدن خلال شهر رمضان وما يتميز به من ارتفاع في نسبة الاستهلاك الغذائي في فترة تتزامن مع ضرورة احترام التدابير الاستثنائية الخاصة بالخطة الوطنية للحد من تفشي فيروس كورونا.

كما أكدت الوزارة في ذات البلاغ على ضرورة ارتداء الكمامات واتباع مختلف طرق الوقاية والبروتكولات الصحية داخل المحلات والفضاءات العامة والأسواق واحترام مسافة التباعد الجسدي ومنع التجمعات بشتى أشكالها.

وحثت الوزارة البلديات على تكثيف التدخلات لتأمين النظافة بمحيط الأسواق والمسالك المؤدية لها والطرقات الرئيسية إضافة لتطهير هذه الفضاءات بصفة دورية، بالإضافة إلى التعريف بالأوقات الجديدة الخاصة بشهر رمضان في خصوص مرور آليات جمع ونقل الفضلات، وتأمين حصص استمرار عند الاقتضاء، وتكثيف الرقابة الميدانية بالتنسيق مع أعوان الشرطة والحرس البلديين والشرطة البيئية لردع السلوكيات المخلة بالتراتيب البلدية وفقا للتشريع الجاري به.

وللإشارة فإن وزارة الصحة، دعت يوم الإثنين 12 أفريل 2021، في بلاغ لها، كل من تصله دعوة لتلقي جرعة التلقيح الإلتزام بالتاريخ والتوقيت المحددين في الرسالة النصية، وذلك حرصًا على حسن سير عملية التلقيح ضد كوفيد-19 والتقليص في آجال الإنتظار في مراكز التلقيح.

وذكرت وزارة الصحة في بلاغها، أن التقدم لتلقي التلقيح بعد التاريخ المحدد غير ممكن ويفضي آليا إلى تأجيله إلى موعد لاحق.

ويشار إلى أن العدد الجملي للأشخاص الذين تلقوا التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد بلغ في اليوم التاسع والعشرين من الحملة الوطنية للتلقيح 142932 شخصا من مهنيي الصحة والأشخاص البالغين 75 عاما فما فوق ضمن الأولويات المحددة في الاستراتيجية الوطنية للتلقيح بحسب بيان وزارة الصحة على صفحتها على الفايسبوك.

اكسبرس

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه