لماذا تغيّبت السعودية عن حضور القمة التي تجمع “حلفاءها” في أبو ظبي؟

أعلن الديوان الملكي الأردني عقد قمة عربية ثلاثية الأربعاء في أبو ظبي، تجمع كلا من الإمارات والبحرين والأردن، مما أثار تساؤلات عن سر غياب السعودية عن هذا الاجتماع.

وأفاد الديوان الملكي الأردني الثلاثاء في بيان بأن ملك الأردن عبد الله الثاني توجه إلى أبو ظبي للمشاركة في قمة ثلاثية تجمعه بنظيره البحريني حمد بن عيسى، وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد.

وفي حين لم يحدد البيان أسباب عقد القمة ومحاورها، فإنه أشار إلى أن مشاركة ملك الأردن تأتي بدعوة من ولي عهد أبو ظبي.

وقد يثير غياب السعودية عن القمة الثلاثية علامات استفهام، حيث درجت العادة على حضورها في القمم التي تجمع حليفتيها الإمارات والبحرين، لا سيما منذ إعلان الدول الثلاث -بالإضافة إلى مصر- حصارا على دولة قطر في جوان 2017.

وكانت تقارير إعلامية قد تحدثت عن حصار غير معلن فرضته السعودية على الأردن لعدم انضمامه إلى فريق الحصار على قطر، فرفعت السعودية الرسوم على الشاحنات القادمة من الأردن، وشدّدت إجراءات دخول السائقين، مما تسبب بخسائر كثيرة.

وأجبرت الضغوط الأردن حينها على خفض تمثيله الدبلوماسي مع الدوحة، كما غادر السفير القطري عمّان، وفقا لما أكدته أوساط سياسية أردنية آنذاك.

وفي منتصف 2018، احتضنت السعودية قمة رباعية بمكة المكرمة لبحث سبل دعم الأردن للخروج من أزمته الاقتصادية، وبمشاركة كويتية وإماراتية، لتسفر القمة عن تعهدات بتقديم حزمة مساعدات اقتصادية وصفت بالهزيلة.

اعلان
وفي سبتمبر 2019، استعادت قطر والأردن دفء العلاقات بينهما وتبادلا السفراء مجددا، وقال رئيس لجنة الصداقة البرلمانية الأردنية القطرية عبد الله العكايلة لمراسل الجزيرة نت آنذاك إن دول الحصار تخلت عن الأردن بوقف المساعدات، فقدمت قطر منحة بقيمة 500 مليون دولار، ووفرت 10 آلاف فرصة عمل للأردنيين.

وفي فيفري الماضي، زار أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عمان والتقى الملك عبد الله الثاني، حيث اتفق الطرفان على تفعيل اللجنة العليا المشتركة لتعزيز التعاون المشترك، خاصة في مجالات الطاقة والبنية التحتية والتعليم العالي.

 

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات متوقفه