مصر-قرية البرشا: اشتباكات بين مسلمين وأقباط بسبب منشور مسيء للرسول (ص)

تمكّنت قوات الأمن المصرية، من السيطرة على قرية البرشا التابعة لمركز ملوى في محافظة المنيا بصعيد مصر بعد اشتباكات وقعت بين مسلمين وأقباط، وصلت إلى التراشق بزجاجات المولوتوف.
وأكد شهود عيان أن الأوضاع توترت بين مسلمي ومسيحيي القرية بسبب منشور على موقع فيسبوك لأحد شباب القرية اعتبره المسلمون مسيئا للنبي محمد (ص)، وتطور الأمر باشتباكات بين الأهالي بالحجارة وقنابل المولوتوف، و حاصر المسلمون كنيسة أبي سيفين أثناء إحياء مناسبة دينية. وتناقل مستخدمو وسائل التواصل مشاهد للاشتباكات، إلا أنه لم يتم التأكد من صحتها بشكل مستقل، بحسب الحرة.

وانتشرت قوات الأمن بشكل مكثف في شوارع القرية وفرقت عددا من الأهالي الذين تجمعوا حول كنيسة القرية باستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع ، وصرح مصدر أمني لصحيفة محلية انه تم القبض على ثمانية أشخاص يشتبه في إثارتهم للأحداث.

وقال أحد أهالي القرية إن مدير أمن المنيا انتقل إلى القرية ونجحت قواته في إخراج المسيحيين المحاصرين في الكنيسة.

وتعد محافظة المنيا، الواقعة 270 كلم جنوب العاصمة القاهرة، واحدة من أكثر المدن المصرية التي تتعرض لأحداث عنف طائفي بين المسلمين والمسيحيين، حيث سجلت أكثر من 70 واقعة عنف طائفي خلال الفترة من 2011 وحتى 2016 وفق تقرير أصدرته “المبادرة المصرية للحقوق الشخصية”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه