منظمات أممية تحذّر دول الشرق الأوسط وشمال افريقيا من أزمة غذاء!!

حذرت منظمة الأمم المتحدة من تفاقم أزمة الغذاء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في ظل استمرار وباء كورونا.

وجاء في بيان مشترك لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “فاو” ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف”: “على الرغم من جهود الحكومات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لحماية المجتمعات المحلية من فيروس كورونا إلا أن هناك آثاراً بالغة على سلاسل إمداد وتوريد الغذاء وعلى توافر وإمكانية الحصول على أنواع أفضل من الأطعمة الآمنة والمغذية والقدرة على تحمل تكاليفها”.

ولفت البيان إلى أن أكثر بلدان المنطقة تضرراً من جائحة كورونا هي البلدان التي تواجه أصلاً أزمة غذائية من حيث الكمية ووتيرة توافر وتنوع الطعام الذي يستهلكه الأطفال والعائلات وخاصة العائلات “الهشة” التي تكافح من أجل تأمين دخل لها وتوفير الغذاء محذراً من تفاقم الأزمات الحالية وخلق نوع جديد من الأزمات الغذائية.

ودعا البيان الحكومات وشركاء التنمية والجهات المانحة إلى توفير الغذاء وإتاحة القدرة على تحمل تكاليف الطعام الآمن والمغذي وتأمين تغذية للعائلات الأكثر هشاشة والأطفال والنساء الحوامل والمرضعات ودعم خطط حماية وبرامج لمساعدة الفئات الذين فقدوا وظائفهم بسبب الحظر والإغلاق وذلك لكي يتمكنوا من الحصول على الطعام الكافي والآمن والمغذي.

وطالب البيان بإنشاء نظام للأمن الغذائي ومراقبة التغذية وذلك باستخدام مسح عبر الهاتف المحمول أو الانترنت لرصد نجاعة سوق الأغذية وآليات التكيف وأنماط استهلاك الأغذية والفقر متعدد الأبعاد وجمع المعلومات حول الأمن الغذائي والتغذية وتحديثها في الوقت المناسب لتحديد السكان المعرضين للخطر ورصد ومعالجة العوامل التي من المحتمل أن يكون لها تأثير سلبي على الحالة التغذوية للفئات الهشة.