من توفيق بورقيبة: حول “حق الرد حول ما ورد في مقالين لفتحي بوليفة”

إذا جاءكم فاسق بنبيء فتبينوا

باسمي كمدير لقسم الجغرافيا بسوسة وباسم زملائي أطلب من هيئة التحرير تمكيننا من حق الرد.

نشر المحور العربي للمدعو فتحي بوليفة مساعد بقسم الجغرافيا بسوسة في مناسبتين ما سماه ملفات فساد تعرض فيها إلى قسم الجغرافيا بسوسة. في المناسبة الأولى جاء مقاله بعنوان ” حتى البرامج المدروسة في الجامعة التونسية لم تسلم من الفساد“، ورد فيه ما سماه لوبي النفوذ في القسم مرر برنامجا على مقاس رئيس القسم المتخصص في جغرافية الهجرة والأستاذ الوحيد النافذ المتخصص في نفس الاختصاص قدمه كاتب المقال في رتبة أستاذ جامعي والصحيح أنه أستاذ تعليم عالي. اتهمهما بأنهما قاما بتخصيص مادة رئيسية “التحركية الهجرية للسكان” تدرس في مستوى السنة الأولى وكان ذلك دون استشارة بقية أعضاء القسم وفي إطار التكالب على الساعات الإضافية. هذه الاتهامات ليس لها أدنى ذرة من الصحة وهي مردودة على صاحبها الجاهل بالكيفية التي وضعت بها برامج الإجازة.
–       لقد تنزل برنامج الإجازة الذي يدرس في قسم الجغرافيا بسوسة في إطار اللجنة القطاعية للجغرافيا ولم يقع وضعه داخل القسم كما تصور صاحب المقال الذي لا يحضر اجتماعات القسم ولا يشارك في سيرورته.
–       الإجازة التي تدرس في قسم الجغرافيا بسوسة هي إجازة وطنية موحدة بين مختلف أقسام الجغرافيا في بلادنا وهي تدرس بنفس الكيفية في مختلف الأقسام.
–       مدير قسم الجغرافيا بسوسة ليس عضوا في اللجنة الوطنية للجغرافيا وليس له أدنى علاقة بهذه اللجنة التي وضعت برنامج الإجازة.
أما في المناسبة الثانية فقد ورد مقال آخر للمدعو بوليفة عنونه ” فساد الجهوية والمحاباة والدكتاتورية النقابية في نقل المدرسين في الجامعة التونسية بلا رقيب ولا حسيب “. جاء في مضمونه أن مدير قسم الجغرافيا بسوسة قام بنقل مدرسين إلى درجة إغراق القسم بالأساتذة. وهذا أيضا خطأ وادعاء مردود على صاحبه لأن مدير القسم وكذلك أعضاء القسم وحتى المجلس العلمي ليس لهم سلطة اتخاذ قرار نقل الأساتذة بل هذا القرار مضبوط بالقانون وهو من مشمولات رئيس المؤسسة دون سواه الذي هو عميد الكلية. كما ادعى أن قلة ساعات التدريس سببها كثرة النقل وهذا غير صحيح لأن المسألة تعود إلى توفر إجازة واحدة منذ السنة الجامعية المنقضية بعدما كنا ندرس بإجازتين. ولأن النقل شملت زميلة واحدة فقط.
–       السيد بوليفة يرد الفعل بمثل هذه المقالات لأنه لم يرتقي إلى رتبة استاذ مساعد التي ترشح لها عدة مرات ولذلك فما يقوم به من تهجمات على وزارة التعليم العالي وعلى لجان الانتداب وعلى قسم الجغرافيا بسوسة وعلى زملائه أيضا لا يرتكز على الموضوعية المطلوبة ولا على الدقة والمعرفة الجيدة بخبايا الأمور لأنه يجهل القانون والتراتيب المعمول بها ولأن التعقل في وضعيته غائب تماما.
–       ولذلك فتبينوا قبل أن تنشروا مثل هذه السخافات التي من الصعب قبولها من مدرس بالجامعة يجهل أدنى المعطيات الضرورية لما له وما عليه.

<bourgta@yahoo.fr>

 

 

التعليقات متوقفه