Btc roulette

sex videos jav cute indian chick sucks cock and fucks. petite teen seduced by horny milf and husband.site

“ناتو صهيو-خليجي”: هل تبني “إسرائيل” ببطء تحالفاً عسكرياً في الخليج العربي؟

تتابع إسرائيل توسيع وجودها في الخليج العربي من خلال الترويج لـ”تحالف دفاعي” يشملها والبحرين والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، على غرار “حلف الناتو” للتعامل مع “التهديد الإيراني المتزايد” في المنطقة، وذلك فقاً لما كشفته تقارير إسرائيلية الشهر الماضي، وما أكده لاحقاً مطلع مارس وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس.

وحول ذلك يقول بول بيلار، الخبير في الشؤون الاستخباراتية والدفاعية الأمريكي، إنه يبدو أن الدول الخليجية التي ستنضم لهذا التحالف “قلقة من الدخول في الفراش بعمق مع إسرائيل”، لكن هذه الخطوة تضع في الاعتبار “التحسن” الأخير للعلاقات بين إسرائيل والعديد من الدول العربية بعد جولة اتفاقيات التطبيع التي صنعها دونالد ترامب لإسرائيل قبل رحيله عن البيت الأبيض.

وبحسب المعلومات التي نقلتها الصحافة الإسرائيلية، فإن محادثات التحالف الدفاعي المشار إليها تأتي رداً على “التهديد الإيراني المتزايد” في المنطقة، خاصة فيما يتعلق ببرنامجها النووي الناشئ، إلى جانب نفوذها المتزايد في الشرق الأوسط مع دول مثل سوريا والعراق.

“ليس السلام.. التعاون الدفاعي والأمني هو لب اتفاقيات التطبيع مع إسرائيل

يقول بيلار الذي عمل كضابط استخبارات أمريكي رفيع للشرق الأدنى وجنوب آسيا، إن الدافع الرئيسي وراء عقد الحكومات الخليجية اتفاقيات تطبيع مع إسرائيل والتي سميت باتفاقيات “أبراهام”- في إشارة للسلام بين الديانات السماوية الثلاث- هو دافع أمني، وليس “اختراقاً للنوايا الحسنة والسلام” كما يروج له. بالإضافة إلى رغبة الحكومة الإسرائيلية في إثبات أن استمرار الصراع مع الفلسطينيين واستمرار الضم الفعلي للأراضي المأهولة بالفلسطينيين، لن يحكم على إسرائيل بالنبذ من قبل المحيط العربي.

ويرى بيلار في تحليل منشور بمجلة national interest الأمريكية، أن كل ما ترغب فيه الحكومة الإسرائيلية يؤثر بشكل كبير، بالطبع، على كيفية التعامل مع أي مسألة في الخطاب السياسي الأمريكي. في المسألة المطروحة هذه كان الارتباط بالعواصم الخليجية هذه واضحاً بشكل خاص خلال إدارة ترامب، التي بالغت في “ترقية” العلاقة ليس فقط لمناشدة الممولين الكبار في الدوائر الانتخابية التي تناصر الحكومة الإسرائيلية، ولكن أيضاً للإشارة إلى هذه الاتفاقيات باعتبارها “إنجازات” للسياسة الخارجية الأمريكية، مشيراً إلى أن “إدارة ترامب اضطرت إلى رشوة الحكومات العربية للانتقال إلى علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل”. بالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة، كانت الرشوة عبارة عن طائرات مقاتلة من طراز F-35 ومعدات عسكرية متطورة أخرى كانت أبوظبي تتوق لاقتنائها منذ سنوات طويلة.

وبالنسبة للسودان كانت الرشوة شطبها من قوائم الإرهاب وفتح الأبواب التي كانت مغلقة في وجهها طوال فترة حكم البشير. أما بالنسبة للمغرب، فكانت الرشوة توفير أسلحة إضافية والتخلي عن الحياد الأمريكي القديم في نزاع الصحراء الغربية. وتظهر هذه الرشى أن الدافع وراء “ترقيات العلاقة” لم يكن بسبب “النوايا السلمية التي اكتشفت هذه الأطراف فجأة أنها تكنها لبعض البعض”!

يضيف بيلار: لم تكن أي دولة من الدول العربية المشاركة في اتفاقيات التطبيع الأخيرة في حالة حرب سابقة مع إسرائيل. لقد كان لديهم بالفعل تعاون كبير معها بما في ذلك في المسائل الأمنية، حتى بدون علاقات دبلوماسية كاملة. وفي الحقيقة فإن المملكة العربية السعودية تتحدث- حسب التقارير الإسرائيلية- مع إسرائيل حول “تحالف دفاعي” في غياب علاقات دبلوماسية كاملة أو معلنة بين الرياض وتل أبيب.

ويظهر هذا الأمر أن “اتفاقيات السلام” هي تسمية خاطئة عند تطبيقها على مثل هذه الاتفاقيات. لقد نقلت “الرشى الأمريكية” بعد هذه الاتفاقيات الأمور بعيداً عن السلام في أكثر من موضع. كما أن أي احتمال للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين أصبح أكثر بعداً بعد هذه الاتفاقيات. وفكرة التسوية “من الخارج إلى الداخل” التي تنطوي على ضغط من الحكومات العربية على الفلسطينيين تفشل أمام حقيقة أن الفلسطينيين- بصفتهم الطرف المقهور- لم يبق لهم أي شيء تقريباً للتنازل عنه.

إسرائيل تجر دول الخليج لحلبة الصراع مع إيران”

وفي الخليج، فإن تطوير التحالفات العسكرية بالنسبة لإسرائيل مع الدول العربية ضد إيران، أو ما يسميه وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس “ترتيبات أمنية خاصة”، سيشحذ مسارات الصراع. وستجر الدول الخليجية إلى حلبة العداء الدائم بين إسرائيل وإيران، المليئة بالتهديدات بالهجوم العسكري في أي لحظة، الأسبوع الماضي فقط، تحدث غانتس علناً عن قوائم الأهداف الإيرانية التي تستعد إسرائيل لمهاجمتها إذا ما استمرت إيران في تطلعاتها نحو امتلاك سلاح نووي. وتحاول إسرائيل الآن إعادة إنتاج “نظام العداء والتحالفات المتشابكة في أوروبا التي ساعدت في اندلاع الحرب العالمية الأولى لكن على نطاق أصغر”، بحسب وصف بيلار.

مردفاً أن “المبدأ العام القائل بأنه من الجيد لهذه الدول أن تكون لها علاقات كاملة مع إسرائيل، أمر يعني بالضرورة بلداناً أخرى، وفي منطقة الخليج العربي سيتم تعزيز هذا الهدف من خلال تحالفات دفاعية بمشاركة شاملة، سيقود حتماً لزيادة التوترات عبر الخليج”، وبحسب التقارير الإسرائيلية، فإن هذا التحالف العسكري الذي تتطلع له إسرائيل مع دول الخليج، يأتي في الوقت الذي ترسل فيه إدارة بايدن الجديدة إشارات إلى طهران والقوى العالمية بأنها مستعدة للانضمام إلى الاتفاق النووي الإيراني حتى وإن وضعت عليه بعض التعديلات أو الشروط، وهو الأمر الذي لا تزال إسرائيل ترفضه جملة وتفصيلاً، ولا يزال يغضب الخليجيين.

عربي بوست

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه

porno
quero fuder. http://www.antarvasnavideos.club/ marcus mojo tugs on his cock.
jav euro teen tugs and fucks.