نقص مستويات فيتامين B12: أسبابه وأعراضه…7 علامات منبهة

يؤدي فيتامين B12 ثلاثة أدوار رئيسية في الجسم، فهو يساعد في الحفاظ على صحة أعصاب الجسم وخلايا الدم ويساعد في تكوين الحمض النووي، المادة الوراثية في جميع الخلايا.
وأوضحت المعاهد الوطنية للصحة (NIH)، أن فيتامين B12 يساعد أيضا في منع نوع من فقر الدم، يسمى فقر الدم الضخم “الأرومات”، الذي يجعل الناس متعبين وضعفاء.

ونظرا لمساهمته الكبيرة، فلا عجب أن وجود مستويات منخفضة من B12 يمكن أن يسبب مجموعة من الأعراض.

وكشفت Harvard Health أن نقص فيتامين B12 قد يكون بطيئا في التطور، ما يتسبب في ظهور الأعراض تدريجيا وتكثيفها بمرور الوقت. ويمكن أن يأتي أيضا بسرعة نسبيا.

وتقول: “بالنظر إلى مجموعة الأعراض التي يمكن أن يسببها نقص فيتامين B12، يمكن التغاضي عن الحالة أو الخلط بينها وبين شيء آخر”.

ومع ذلك، هناك مجموعات من الأعراض المرتبطة بنقص فيتامين B12:

 

• إحساس غريب أو تنميل أو وخز في اليدين أو الساقين أو القدمين.

• فقر الدم.

• لسان منتفخ وملتهب.

• صعوبة التفكير والاستدلال (الصعوبات المعرفية)، أو فقدان الذاكرة.

• الضعف.

• الإعياء.

 

كيف أستجيب لهذه الأعراض؟

 

يجب أن ترى طبيبا عاما إذا كنت تعاني من أعراض نقص فيتامين B12، كما تقول إدارة الصحة الوطنية البريطانية .

وتوضح NHS: “غالبا ما تُشخّص هذه الحالات بناء على الأعراض ونتائج فحص الدم”.

وتحذر هيئة الخدمات الصحية الوطنية أنه “على الرغم من أن العديد من الأعراض تتحسن مع العلاج، إلا أن بعض المشكلات التي تسببها الحالة يمكن أن تكون غير قابلة للشفاء إذا تُركت دون علاج”.

ويمكن أن يؤدي التقيد الصارم بنظام غذائي نباتي إلى زيادة خطر إصابتك بنقص في B12.

ويوجد هذا الفيتامين بشكل طبيعي في مجموعة متنوعة من الأطعمة الحيوانية، ويضاف إلى بعض الأطعمة المدعمة.

ويعتمد علاج نقص فيتامين B12 على سبب الحالة، ولكن علاج معظم الأشخاص ممكن عن طريق الحقن أو الأقراص لتعويض الفيتامينات المفقودة.

وتشمل المصادر الجيدة لفيتامين B12 ما يلي:

 

• اللحوم.

• سمك السلمون وسمك القد.

• الحليب ومنتجات الألبان الأخرى.

• البيض.

 

المصدر: إكسبريس

التعليقات متوقفه