وزير الداخلية ينبه الشخصيات الرسميّة والعامّة من خطر الرسائل السامة و يثمن جهود الأمنيين في إحباط العملية

0

قال وزير الداخليّة، هشام الفوراتي: إنّ توجيه رسائل بريدية تحتوي مواد سامة إلى شخصيات عامة، هي “سابقة في تاريخ تونس”، معتبرا أنه لو لم يقع اعتراض تلك الرسائل “لحصلت كارثة”.
وبيّن الفوراتي في تصريح إعلامي، اليوم الجمعة، على هامش إشرافه على الإحتفال باليوم العالمي للحماية المدنيّة، أنّه تمّ “اعتراض 19 رسالة تحتوي على مواد سامّة، اتّضح عند تحليلها بمخابر المصالح الأمنية أنها خليط يؤدي في صورة استنشاقه إلى إصابة الشخص المُستهدف”.
ودعا إلى ضرورة أن تتخذ الشخصيات الرسميّة والعامّة الحيطة والحذر، مثمنا في الآن ذاته يقظة الوحدات الأمنية وملاحظا أنّ إحباط هذا المخطّط “دليل على نجاح تلك الوحدات”.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.