وزير التربية: أولويتنا سلامة التلاميذ والإطار التربوي وهناك عدّة سيناريوهات لاكمال السنة الدراسية

0
59

قال وزير التربية محمد الحامدي في تدخله على اذاعة موزاييك أف أم، أن للوزارة لجانا فنية تدرس جميع السيناريوهات، موضحا حرصه على سلامة التلاميذ والاطار التربوي باعتباره اولوية، ثانيا هناك تفكير في تامين العملية التربيوية.

وأضاف الحامدي أن خط الدفاع الاول يتمثل في اكمال السنة الدراسية دون تاجيل، مشددا أنه مازال ينقصنا 5 اسابيع لاكمال البرامج الدراسية.

وأشار الى أن هناك سيناريوهات حسب احتمال تطور المرض:

1- امكانية اكمال الامتحانات اذا تم القضاء على المرض

2- تاجيل عودة التلاميذ والامتحانات بما يعني الدراسة صيفا

-3 احتمال اخير غير محبذ في الضطرار يتم احتساب نتائج الثلاثية الاولى والثانية، وفي الامتحانات الوطنية ملاءمة الامتحانات مع الدروس المنجزة

4- اذا طالت العطلة سيتم اعداد دروس دعم عبر المنصات الافتراضية حتى يبقى التلميذ مرتبطا بالمدرسة والمؤسسة التربوية، مع تعبئة الموارد ومساعدة جميع المتدخلين، والعمل مع القناة الوطنية والقنوات والاذاعات الخاصة، مع العمل على احداث قناة تربوية تساعد على تعدي الازمة والابقاء عليها كمكسب لوزارة التربية.