سخرية من متحدثة البيت الأبيض التي نسبت تغريدة للإمام الخميني الذي توفي قبل وجود مواقع التواصل الاجتماعي

أثارت المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي ماكيناني، سخرية مواقع التواصل الاجتماعي، بعد حديثها في مؤتمر صحفي عن تغريدة نسبتها الى مؤسس الجمهورية الاسلامية في ايران الامام الخميني الذي توفي قبل أكثر من 30 عاماً، ولم يكن في حينها لا خدمة الانترنيت ولا موقع توتير.
ويبدو أن حالة الجهل التي يعاني منها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إنتقلت عدواها إلى باقي سكان البيت الأبيض.

فالمتحدثة باسم البيت الأبيض، كايلي ماكيناني، أثارت سخرية مواقع التواصل الاجتماعي، بعد حديثها عن تغريدة كتبها مفجر الثورة الإسلامية الإمام الخميني، الذي ارتحل عن الدنيا، قبل أكثر من 3 عقود حيث لم يوجد وقتها مواقع تواصل إجتماعي ولا حتى إنترنت.

ماكيناني التي كانت تتحدث عن إجراءات تويتر مع المستخدمين اعترضت على “تغريدة نشرها” الإمام الخميني الراحل وشكك فيها بمحرقة الهولوكوست المثيرة للجدل..

وقالت ماكيناني: “بالنظر إلى ما يقوم به تويتر، فمنذ أسابيع قليلة مضت غرد آية الله الخميني قائلا،”لماذا تعد إثارة الشكوك حول الهولوكوست أمرا لا يستحق الاهتمام، إنني لم أر أن تويتر قد وضع علامة على تلك التغريدة”.

ماكيناني اعترضت، على ما اعتبرته تغريدة أخرى للإمام الخميني الراحل، والتي وصف الكيان الإسرائيلي بالغدة السرطانية، وقالت لماذا لم تبادر ادارة موقع توتير، على وضع علامة تحذير عليها؟!

تصريحات ماكيناني، كانت كافية لتثير السخرية على مواقع التواصل الإجتماعي، وشبكات الإنترنت.

فغرد أحدهم يقول، إن السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، تعتقد بحزم بأن آية الله الخميني، يواصل التغريد من مرقده، فيما أشار أحدهم، يقول إن آية الله، توفي اخر مرة عام 1989.

وفي تغريدات أخرى، كتب أحدهم يقول، إن ما حدث هو طبيعي من إدارة ترامب، فيما أشارت مغردة إلى أنها ليست المرة الأولى التي يخلط فيها الأمريكيون بين الشخصيات الإيرانية.

كذلك علّق آخر فقال: “إن الإمام الخميني موجود في عمق العقل الباطن، لكل زعيم في البيت الأبيض، ويستدعونه، كلما فشلوا في الوصول إلى الكلمة المناسبة”.

التعليقات متوقفه